ضحايا لأهوائهم أم ضحايا لجهلهم ؟!

الموضوع في 'المنتدى الــعـــام للمواضيــع العامــة' بواسطة ضياء نورالدين, بتاريخ ‏أكتوبر 26, 2017.

  1. ضياء نورالدين

    ضياء نورالدين زيزوومي VIP نجم المنتدى نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 10, 2012
    المشاركات:
    4,827
    الإعجابات المتلقاة:
    7,067
    نقاط الجائزة:
    1,575
    الجنس:
    ذكر
    برامج الحماية:
    اخرى
    نظام التشغيل:
    أخرى


    [​IMG]

    ضحايا لأهوائهم أم ضحايا لجهلهم ؟!

    بقلم: جهاد شرف الدين


    ذاكَ الانفلاتُ الأخلاقِيُّ الذي صار وصمة عارٍ في مجتمعنا، يُمزِّقُ حِبالَنا المدعومةَ بالثقة، ويبثُّ في أرواحنا العبثَ والتشتُّت تجاهَ هذا الوطن المكلوم!


    إحباطٌ يَتْلوه إحباطٌ، وخيبة تُشَيَّد فوق مثيلاتِها، فلا نحن أسوياء الفِطرةِ، ولا نحن مبدعو الفِكْر!


    نُسطِّر بأنفسِنا صفحاتٍ قاتمةَ اللون في تاريخٍ مُعوجٍّ؛ تارةً يخشى البعض على بَنِيه من عَقبات تلك الفترة العصيبةِ في مستقبلٍ رُبَّما ليس ببعيدٍ عنَّا! والبعضُ يتجوَّل بفِكْره كيف يواجه بَنِيه بهذا التاريخ المشوب بعواصفِ الانحطاط والهمجيَّة!

    لا تعجَبْ؛ فالجميع يَهابُ تلك الحفرةَ الصمغيَّةَ التي لا ينفلتُ مَن جُذب إليها إلا وهو مُشوَّه الجسدِ، مطعون الأُفق ...

    فلا بدَّ أن نكسوَ أنفسَنا صماماتٍ شوكيةً لا تمتزج مع ذاك الصمغ الذي يفتِك بنا.

    ومن هنا... نحاولُ أنْ تقعَ أعينُنا على بعض المثيراتِ والأسباب التي تُزيِّن لفاقد الرؤية أن يُصبحَ أسيرًا لها!


    ولكن يبقى السؤال هنا: أَهُمْ ضحايا لأهوائهم، أم ضحايا لجهلهم؟!


    • ربَّما هُمْ ضحايا لتلك الأهواء والنفسِ الأمَّارة بالسوء في ظلِّ انعدام مجاهدتها، والانسياب المُفْرِط لشهواتها، وتناسي ثم نسيان تلك الأصول والمبادئ التي تغرسها الفطرة السليمة عند أُولِى الألباب...

    وآثرتُ أن أقول: الفطرة، دون اقترانها بدَوْر الآباء؛ لأنَّ البعضَ منهم - لا أَجْزِم بالعامَّة - صار أسيرًا لجمع المال، معتقدًا أنَّ كلَّ ما يطلبه الشابُّ ويتمنَّاه هو العيشُ ثريًّا، فلا يُبالي بمَنْ يُخالِل؟ ولا بمن يقتدي؟ لا يُسائله أين يُنفِق الأموالَ التي يسوقها إليه؟ ولا حتى يمنحه أدنى حقوقه من الاحتواء، أو يفيض عليه مِنَ الحنان!


    لتمرَّ الأيامُ ويُفزَع الوالدُ أو الراعي مِن غَفْوته على فاجعةٍ هي القاتلةُ حقًّا؛ والندم غير مُستباح، وجنة الدنيا باتت خاويةً على عروشها! وكيف لا؟! والرعيةُ هم الضحية؛ فمنهم مَن باتَ لا يركنُ إلى الإسلام، وخرَّ ساجدًا للداعين إلى الإلحاد! والأُخرى تخلَّت عن الحجاب وتتفاخرُ بفعلها الدنيء باسم الحرية، مشكِّكةً بالتبعية لأهوائها وأهواء المشكِّكين في آياتِ وأحكام القرآن... إلخ من الخيبة والحسرة، التي لا يَعِيها الرُّعاة إلا بعد أن تأكل الذئابُ قصعتها، وتنهَش الكلابُ عقول البشر!

    • وربَّما مِن زاويةٍ أخرى أنهم ضحايا لجهلهم؛ فلا يملكون من العلم - حتى الضئيل - ما يُحصِّنون به أنفسهم من الاندراج في مصيدة العميان.


    ربَّما لفَقْر التوجيه نحو تحمُّل مسؤوليةِ تثقيفِ الذات والبحث والتدبُّر؛ ليذوق حلاوة الإيمان، فلا تهُزُّه تلك الرياحُ العاصفة ولا تزعزعه، في ظلِّ القضاء المُمَنهج على مُمارسة الدعوة إلى الله، والمعرفة الحقيقة بالرحمن وتشريعات الإسلام، والردِّ على الشُّبهات!

    ولا ضَيْرَ أنْ نُفجَع بأبناء بعضِ علَّامَةِ العصر مُقيَّدًا في سجن الظلام؛ فهل يُبَرَّأُ هؤلاء بدعوى انشغالِهم بالدعوة العامة والاعتكافِ على الاطِّلاع؟!


    فلا يجدُ الشابُّ مَن يلتقطُه مِنْ بحرِ أفكارِه البائسة إلا متبنُّو القضاءِ على الإسلام، فيميل للحديث إليهم بداءةً باسم مناقشتِهم ومعرفة كيف يُفكِّرُ هؤلاء، ودون درايةٍ وبدون أيَّةِ مقدِّمات ينقاد لأفكارهم الجَهْلاء، ويتحدَّثُ بألسنتهم النَّتنَة، وبعقولهم البلهاء، مثيرًا لشبهاتهم، معلنًا حربَ العَداءِ مع ذاك العلَّامة الذي ربَّما أساءَ التقديرَ، أو جَهِل خُبثَ وغَدْرَ الفِتَنِ القاضية على أهلها!

    كلُّ هذا التحذير والحُرقةِ لا تعني أنِّي أُلقِي جُرْمَ الأبناء على الآباء؛ أكانوا دعاةً وفقهاءَ، أم غيرهم من عامَّتِنا، ولنتذكر معًا أنَّ ابنَ سيدنا نوحٍ كان كافرًا؛ لكن الفكرة أننا لا نتوانى في أيِّ وسيلةٍ مباحة لجذب واحتواءِ الشباب؛ حتى نتمكَّن من الردِّ على هؤلاء الفَجَرة بالأدلَّة العقلية والمنطقية، فإنْ وُفِّقْنا فذاك فضلٌ من الله، وإنْ أَخْفَقنا فلنردِّد حينها: ابن سيدنا نوحٍ كان كافرًا... فلنتَّقِ اللهَ في أنفسنا ورعيَّتِنا وشباب أُمَّتِنا!


    نعم، أيقنت بذاك العُسْر في سَرْد كلِّ ما يجول بخاطري تجاه هذا الخطر الذي يهدِّدنا، لكنَّها كلمات من صفحاتٍ، وصفحاتٌ من كتبٍ، أردتُ أنْ أَحفِرَ في العقول ضخامةَ هذا البلاء العظيم، وإلا سنندمُ، ولاتَ وقتَ الندم.

    [​IMG]
    المصدر
    شبكة الألوكة​
     
  2. راجية الجنة

    راجية الجنة مُراقبة القِسم العامّ المراقبـــين

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 9, 2015
    المشاركات:
    1,220
    الإعجابات المتلقاة:
    2,762
    نقاط الجائزة:
    1,280
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الدُّنيا ظلّ زائل
    برامج الحماية:
    AVG
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    وعليكمُ السّلام ورحمة الله تعالى وبركاتهُ
    جزاكمُ الله تعالى خيرًا؛ أخي المُبارك " أ. ضِياء نورالدّين "؛
    لطيبِ الانتِقاءِ، وحُسن الإضافةِ لهذي الأرجاءِ.
    جَعلها الله تعالى لإخوتي شاهدًا.
    ::

    بخُصوص الاستِفسار الذي تكرّر،
    وكان عُنوان المقالةِ هُنا؛
    فلا أحسِنُ جوابًا عليهِ؛ ولكِن أحسبُ: للعلم الشّرعيّ التّأصيليّ؛
    أثرهُ في تقويمِ المرء، وتبصيرهِ؛ خاصّة في زمنٍ كالذي نعيشُ.
    ::

    الكَثير من الظّواهر انتَشرت؛ ممّا لم تكُن قط في المُجتمع المُسلم.
    وعُلوم دخيلة ظَهرت؛ لتُلبس على النّاس دينهمُ.
    يُروّج لها من خِلال الدّورات التّدريبيّة ( مِثال: العلاج بالطّاقة ونحوها ).
    فالعَودةُ للعقيدة الصّافية أحسبُه صَمّام الأمانِ.
    ::

    نسألُ الله تعالى بكرمهِ ومنّه؛ أن يُبصّرنا هُداهُ،
    ويُبتّنا على لا إله إلاّ الله؛ قولاً وعملاً بها؛ آمينَ.
    ::

    وبورِك سعيُ إخوتي، ونفعَ اللهُ تعالى بهمُ.
     
    أعجب بهذه المشاركة ضياء نورالدين
  3. حسين امين

    حسين امين زيزوومي متألق نجم الشهر فريق الدعم المساعد لقسم الحماية

    إنضم إلينا في:
    ‏سبتمبر 5, 2017
    المشاركات:
    784
    الإعجابات المتلقاة:
    1,228
    نقاط الجائزة:
    410
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    فلسطين
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 7
    اللهم نسألك علما نافعا ورزقا طيبا وعملا
    متقبلا ...
     
    أعجب بهذه المشاركة راجية الجنة
  4. ضياء نورالدين

    ضياء نورالدين زيزوومي VIP نجم المنتدى نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 10, 2012
    المشاركات:
    4,827
    الإعجابات المتلقاة:
    7,067
    نقاط الجائزة:
    1,575
    الجنس:
    ذكر
    برامج الحماية:
    اخرى
    نظام التشغيل:
    أخرى
    بارك الله فيكم على إثراء الموضوع
    وحقاً ... قوام المرء بالرجوع إلى العقيدة
    فهى خير زاد وحصن للأهواء والجهل

    إذا كنت لا تـدري ولم تَسَلِ الذي … تُرَى أنَّه يدْرِي ، فكيف إِذَنْ تَدْرِي

     
    أعجب بهذه المشاركة راجية الجنة
  5. ضياء نورالدين

    ضياء نورالدين زيزوومي VIP نجم المنتدى نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 10, 2012
    المشاركات:
    4,827
    الإعجابات المتلقاة:
    7,067
    نقاط الجائزة:
    1,575
    الجنس:
    ذكر
    برامج الحماية:
    اخرى
    نظام التشغيل:
    أخرى
    اللهم آمين
    جُدَّ في السَّيْرِ ... واطْوِ المَرَاحِلَ ... وتَزَوَّدْ بِخَيْر الزاد
    واعتمد على رب العباد
    فهو نعم المولى ونعم المصير ​
     
    حسين امين و راجية الجنة معجبون بهذا.
  6. ضياء الدين مصطفي

    ضياء الدين مصطفي زيزوومي VIP الأعضاء النشطين لهذا الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏ابريل 9, 2015
    المشاركات:
    3,055
    الإعجابات المتلقاة:
    2,085
    نقاط الجائزة:
    1,356
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    Cairo, Egypt
    برامج الحماية:
    avast
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    جزاكم الله خيرا كل التحيه والتقدير لك أخي طابت يداك
     
    أعجب بهذه المشاركة راجية الجنة
  7. الشامخ رعد

    الشامخ رعد زيزوومي VIP الأعضاء النشطين لهذا الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 23, 2012
    المشاركات:
    4,378
    الإعجابات المتلقاة:
    3,413
    نقاط الجائزة:
    1,245
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    ~ * قلوب الأبرار * ~
    برامج الحماية:
    ESET
    نظام التشغيل:
    Linux
    جزاك الله خيرا ونفع بك :rose:
     
  8. ABU_Somaia

    ABU_Somaia مراقب عام ومسئول فريق الدعم لبرامج الحماية فريق الدعم لقسم الحماية نجم الشهر فريق الدعم لتطبيقات الجوالات

    إنضم إلينا في:
    ‏ابريل 15, 2015
    المشاركات:
    5,846
    الإعجابات المتلقاة:
    8,868
    نقاط الجائزة:
    1,930
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    مصر
    برامج الحماية:
    ESET
    نظام التشغيل:
    Windows8.1
    بارك الله فيك اخى ضياء

    :222love:
     
    أعجب بهذه المشاركة ضياء نورالدين
  9. ضياء نورالدين

    ضياء نورالدين زيزوومي VIP نجم المنتدى نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 10, 2012
    المشاركات:
    4,827
    الإعجابات المتلقاة:
    7,067
    نقاط الجائزة:
    1,575
    الجنس:
    ذكر
    برامج الحماية:
    اخرى
    نظام التشغيل:
    أخرى
    وفيكم بارك الله أخي الحبيب
    :rose:
     
    أعجب بهذه المشاركة ABU_Somaia

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...