1. إستبعاد الملاحظة

مقال زوال إسـرائيل عام 2022م، نبوءة أم صُدَف رقميـة ...

الموضوع في 'المنتدى الــعـــام للمواضيــع العامــة' بواسطة النوميدي, بتاريخ ‏يناير 7, 2018.

  1. النوميدي

    النوميدي مراقب عام طـــاقم الإدارة فريق الدعم لقسم الحماية نجم الشهر نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 18, 2017
    المشاركات:
    6,751
    الإعجابات :
    12,269
    نقاط الجائزة:
    3,530
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    أرض الله
    برامج الحماية:
    TrustPort
    نظام التشغيل:
    Windows 10


    [​IMG]

    إن الحمد لله نحمده ونستعيده ونستغفره ونتوب إليه

    ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له،

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله،

    {{
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ *}} [ آل عمران ] ,

    من يهد الله فهو المهتدي، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً،أما بعد


    [​IMG]

    في الحقيقة سمعت بعض المحدثات على اليوتيوب حول زوال اسرائسل في سنة 2022 م

    و صراحة ارتابني نوع من الحماس من جهة و نوع من الريبة و أنا أقرأ مقلا قديما

    فقلت أشارككم اياه عسى بالنقاش تتضح الصورة لكل اخواننا و أخواتنا .. من كل وب .


    [​IMG]
    المقال

    وصلتنى رسالة على البريد الإلكترونى عبارة عن قراءة لكتاب (زوال إسرائيل نبوءة قرآنية أم صدف رقمية) للأستاذ بسام جرار أستاذ الرياضيات في جامعة القدس؛ طُبع عام 2000 بدمشق، وصدر عن دار الشهاب .فبحثت عنه ،لكن للأسف لم استطع الوصول إلى نسخ منه على النت ،والمواقع التى تسمح بتحميله قد تلاعب فيها الهاكرز ،فنتمنى لو لدى أحد منكم نسخة منه أن يرسلها لنا عبر البريد الإلكترونى لنقرأها ونناقشها سويا ..

    وهذا الكتاب كما فهمنا مما هو مكتوب عنه أنه يعتمد فى دراسته على (الإعجاز العددى فى القرآن الكريم ) ،ولهذا سنعرض ما كُتب فى هذه القراءة لنناقشه معاَ ونتعرف على رأى إخوتنا أصحاب مشروع (الإعجاز العددى فى القرآن الكريم ) العلمى ليقولوا لنا رأيهم فى مدى صحة و صدق تلك الحسابات التى إستند عليها مؤلف الكتاب من عدمها ...

    وقبل أن ننقل لكم القراءة نود أن نقول أن مفهوم (زوال دولة إسرائيل) ليس معناه زوال وفناء اليهود والقضاءعليهم ومحوهم من الوجود ، ولكنه زوال النظام و الدولة العبرية مع بقاء الشعب وذوبانه أو إتحاده أو معيشته داخل كيان ونظام آخر ودولة آخرى ،قد تكون دولة فلسطين بعد إستعادتها لأرضها كاملة وحدودها التى كانت عليها قبل 1947 ،أو ضمن إتحاد فيدرالى يضم مصر وفلسطين والأردن ،او فلسطين والأردن فقط ،وساعتها ربما يهاجر غالبية اليهود من فلسطين ويعودوا إلى ديارهم الأصلية فى أفريقيا و أوروبا و أمريكا وهكذا ..

    ونعود للقراءة فى كتاب (زوال دولة إسرائيل نبوءة قرآنية أم صدف رقمية ) للأستاذ بسام جرار .

    ---الرسالة----

    ‏ هذا الكتاب ينحى منحى التأويل الرياضي أو الرقمي؛ ليبشرَ بزوال إسرائيل معتمداًعلى نبوءة يهودية قديمة؛ ومستنداً على بشرى قرآنية، حيث يفسر آيات من سورةالإسراء رقمياً، ليصل إلى نتيجة مفادها أنَّ إسرائيل ستزول بحلول عام 2022 م.

    وبغض النظر حول صدق تلك النبوءة من عدمه، فنحن أمام حالة اليأس والإحباط التي تعاني منها أمتنا؛ وفي ظل التعنت الصهيوني والعربدة الأمريكية، لا بد من جرعة أمل، تخفض منسوب اليأس المتصاعد في الإرادة العربية، وفي ظل دعوتنا للتمسك بحقنا كعرب ومسلمين في فلسطين التاريخية، وإيماننا بأن الوجود الصهيوني سيزول لا محالة، نقدم قراءة لهذا

    الكتاب

    البشر يطمحون دائماً لمعرفة المستقبل وكشف أستار الغيب، وقد شاء سبحانه وتعالى، أن يُطلع عباده على بعض الغيب المستقبلي من خلال القرآن الكريم لحكمة يريدها، ولقد برهن القرآن الكريم على ذلك من خلال نبوءته في هزيمة الفرس أمام الروم في مطلع سورة الروم؛ وبيَّن أن تلك الهزيمة ستحدث في مدة محددة، وقد حصل ذلك، كما تحدث عن فتح مكة ودخول المؤمنين إلى المسجد الحرام؛ وقد حصل أيضاً.‏

    الرسول صلى الله عليه وسلم نزلت عليه في مكة سورة الإسراء قبل الهجرة ، وتحدثت عن صراع مستقبلي بين المسلمين واليهود ؛ وأنَّ المسلمين سينتصرون فيه، رغم أنَّه إبان نزول السورة؛ لم يكن قد حدث أي احتكاك أو تصادم بين المسلمين واليهود، بل كان اليهود آنذاك أضعف أمم الأرض، وبعيدون عن مكة بمئات الأميال، ومع هذا أشارت السورة إلى صراع مرير، سيقع مستقبلاً بينهم وبين اليهود تكون الغلبة في النهاية للمسلمين.


    ‏ هذه النبوءة القرآنية التي اعتمد عليها الكاتب (بسام الجرار) تقول: (وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًاشَكُورًا وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا)(سورة الإسراء:2ـ7).‏ المفسرون القدامى كانوا يقولون عن تلك النبوءة بأنها وقعت في الماضي، لكونهم عاشوافي ظل دولة إسلامية قوية، واليهود كانوا أذلة مشتتين بين شعوب الأرض. أماالمفسرون المعاصرون؛ فقد أكد جلُّهم بان تلك النبوءة تتحدث عن الصراع الحاصل اليوم في فلسطين بين المسلمين والصهاينة،

    سورة الإسراء تتحدث عن إفسادين لليهود، في التفسير المعاصر؛ الإفساد الأول : وقع في منتصف القرن الأول قبل الميلاد من خلال صراع أبناء سليمان عليه السلام على السلطة؛ حيث تقاتلوا فيما بينهم، وتحول الشعب اليهودي إلى عصابات وقطاع طرق، منعت وصول قوافل التجارة إلى العراق والجزيرة العربية مما دفع (نبوخذنصر) العربي العراقي عام 586ق.م لشن حملة أدَّبَ فيها اليهود؛ وحطم هيكلهم قبل أن يتم بناؤه، وسبا الأطفال والنساء والأحبار بعد حرق توراتهم. وسُمي ذلك تاريخياً بالسبي البابلي.

    ‏ أما الإفساد الثاني: فقد كانت بدايته متمثلة بإعلان الدولة الصهيونية عام 1948م واكتملت دورة الفساد عندما احتل الصهاينة القدس عام 1967م وعاثوا فيها فساداً، فكان لابد لسنة الله أن تفعل فعلها، ليرسل الله عليهم عباداً له، يزيلون هذا الفساد الصهيوني.‏


    ما هي دلائل تلك النبوءة: هناك عدة دلائل نسوق بعضها :

    ‏- أولاً : يروي الكاتب العراقي محمد أحمد الراشد في محاضرة فلكية عن مذنب هالي قائلاً: عندما أُعلنت دولة إسرائيل عام 1948 دخلت عجوز يهودية عراقية جارة لنا على والدتي باكية؛ فسألتها أمي: لماذا تبكين، وقد أصبحت لكم دولة؟. قالت العجوزاليهودية: إن قيام هذه الدولة سيكون سبباً في ذبح اليهود. فالنبوءة لدينا تقول: إن عمر دولتنا سيكون (76) سنة قمرية (اليهود يعتمدون التقويم القمري مثلنا). هذه الرواية عادت للظهور عام 1982 أثناء الغزو الإسرائيلي للبنان حيث أعلن (مناحيم بيغن) ـوهو زعيم سياسي متدين ـ في مؤتمر صحفي أن إسرائيل ستنعم بسلام كما نصت عليه التوراة لمدة أربعين عاماً، ثم تكون المعركة الفاصلة مع العرب.‏

    - ثانياً: عام 1948 وافق بالتقويم الهجري 1367ولو جمعنا 1367هـ +76 عمر دولة إسرائيل كما في النبوءة اليهودية = 1443 هجرياً ويوافق ذلك بالتقويم الميلادي عام 2022 .‏

    - ثالثاً: عام 1982 وهو العام الذي صرح فيه (بيغن) أن إسرائيل ستنعم بسلام مدته (40)عاماً لو جمعناه مع عام الاجتياح 1982+40= 2022 وهو عام الزوال كما في نبوءتهم.


    ‏ - رابعاً: سورة الإسراء ، تتحدث في مطلعها عن نبوءة أنزلها سبحانه وتعالى على موسى عليه السلام وتنص على قيام بني إسرائيل بإفسادين ينتهي الثاني بنصر لعباد الله عليهم يُزيل دولتهم، ولقد ذكرنا آيات تلك النبوءة آنفاً، إذا قمنا بإحصاء عدد كلمات تلك النبوءة القرآنية من قوله تعالى (وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ......إلى قوله تعالى (في الآية 104)..... فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا) سنجد بأن عدد كلماتها (1443) كلمة وهو الرقم ذاته الذي يتطابق في التقويم القمري والهجري الذي تقوم عليه النبوءة اليهودية التي تقول بزوال دولتهم.

    - خامساً: الرسول صلى الله عليه و سلم هاجر إلى المدينة المنورة بتاريخ 20/9/622م فإذا صحت النبوءة وكانت نهاية إسرائيل عام 1443هـ فإن عدد السنين القمرية من وقت نزول السورة إلى زوال إسرائيل هو1444 سنة إذا انقصنا منها العام الذي جاءت به الهجرة تكون النتيجة 1443هـ الموافق2022م وهو العام الذي يتطابق مع النبوءة .

    - سادساً: سليمان عليه السلام توفي عام 935ق.م كما تقول كتب التاريخ وبعد وفاته انقسمت دولته في فلسطين إلى عدة أقسام بين أبنائه، وحدثت حرب أهلية، وفساد كبيرفي المجتمع، منذ بداية هذا الفساد عام 935ق.م إلى وقت نزول سورة الإسراء يكون قد مر عليها 1556 سنة شمسية وهو عدد كلمات سورة الإسراء بالتحديد .

    ‏ - سابعاً: سورة سبأ تتحدث عن وفاة سليمان عليه السلام بقوله تعالى (فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْكَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِين)(سبأ:14) منذ بداية السورة إلى نهاية الآية (14) عدد كلماتها 934 كلمة، ثم تأتي الفاء في قوله (فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ) وهي من حروف الترتيب والتعقيب فيصبح العدد 935 كلمة وهو مطابق لرقم العام الذي مات فيه سليمان عليه السلام وبدأ الفساد الأول.

    ‏ - ثامناً: البداية الفعلية لقيام دولة إسرائيل هي الهدنة الأولى في 10/6/1948 إذا أضفنا لذلك التاريخ (76) سنة قمرية كاملة تكون: 76×354,367= 26931,892 يوماً فسيكون اكتمالها بتاريخ

    5/3/2022م .


    ‏ - تاسعاً: عدد آيات سورة الإسراء (111) آية والملاحظ أن عدد آيات سورة يوسف (111) آية أيضاً ولا يوجد تماثل عددي في القرآن إلا بين هاتين السورتين. ولكن ما الرباط بينهما ؟

    سورة يوسف تتحدث عن نشأة بني إسرائيل، أما سورة الإسراء فتتحدث عن إفسادهم ونهايتهم على أيدي عباد الله.

    في سورة الإسراء نجد أن آياتها تنتهي بكلمات مثل : وكيلاً...سبيلاً....قليلاً. أي هناك (111) كلمة لو حذفنا المكرر منها، سنجد أن العدد الباقي هو (76) كلمة وهو العدد ذاته الذي تتحدث عنه النبوءة اليهودية والمتمثل بعمر دولة إسرائيل .

    ‏ -عاشراً: رقم كلمة (وليدخلوا ) في سورة الإسراء هو(76) وهو منسجم مع عمر النبوءة التي تقول بزوال إسرائيل. والعام الهجري 1443 يوافق العام الميلادي 2022 كما أسلفنا، كما أنه يبدأ بيوم السبت وينتهي يوم السبت، ولكن الملاحظ أن (8 آب) منه هو أولأيام السنة الهجرية للعام 1443 والأكثر عجباً أن (8آب) هو الموعد الذي يحتفل فيه اليهود بتدمير الهيكل الأول.


    ‏ -حادي عشر: مذنب هالي له ارتباط بعقائد اليهود وهذا المذنب له حالتان الأوج والحضيض، مذنب هالي بدأ دورته الفلكية عام 1948وقت قيام دولة إسرائيل. العالم رأى مذنب هالي بتاريخ 10/2/1986 عندما كان في مرحلة الحضيض (وهي أقرب نقطة للشمس) كان قد قطع نصف الطريق لاكتمال دورته الفلكية وكانت المدة هي (38) سنة وإذا بقي يسير بالسرعة نفسها فإنه سيكمل دورته في (76) سنة وهو عمر دولة إسرائيل من قيامها إلى زوالها.

    علماء فلك مصريون يقولون: إن عمر دورة المذنب هو (76) بدأها عام 1948 ـ وقت قيام دولة إسرائيل ـ وسينهيها عام 2022 ـ وهو وقت النبوءة التي تنذر بزوالدولة إسرائيل .‏

    وبعد هذه النبوءة بحساباتها وشقيها القرآني المؤول رياضياً واليهودي، هناك من ينتقد النبوءات، لكونها تورث التواكل والتقاعس عند بعض الناس !! وهذ الرأي يكون صحيحاً؛ إنْ لم نفهم العلة من وجود المبشرات، ولكن لابأس إنْ نظرنا إليها من جانب قهر اليأس وبعث الأمل في أنفس أمة خيَّم عليها القنوط؛ واعتقدت أن الصهيونية قدرلا مفر منه، ولكن لا قيمة لتلك النبوءة دون عمل، ونحن لا نستطيع أن نرجم بالغيب ونطالب الآخرين بتصديق تلك النبوءة. ، يجب أن تدفعنا للعمل، وتدعونا لرفع الهمم، حتى نخرج من عصر الهزائم والانكسارت؛ إلى عصر النصر وعودة الحق إلى أصحابه، فالتاريخ علمنا أن المستعمر لابد أن يرحل يوماً مهزوماً، والمقاومة علمتنا أن المقاييس المادية ليست دقيقة دائماً، وأنناعلى يقين كامل أنَّ رايات النصر سترفع يوماً في القدس العربية، ، والله عز و جل أكد لنا في كل الكتب السماوية أن الحق هو من ينتصر في النهاية .....إنتهت الرسالة .
    ----

    فهل تتحق النبوءة وتزول دولة إسرائيل فى 2022م طبقا للحسابات التى إستند عليها المؤلف ،وخاصة بعد ثورات الربيع العربى وإمتلاك الشعوب العربية مقدراتها وقراراتها بنفسها بعيدا عن الطغاة ؟؟؟؟


    وما رأى الإخوة أصحاب مشروع الإعجاز العددى فى القرآن الكريم فى هذه الرؤية ؟؟؟

    [​IMG]

    فما رأيكم شباب ...... ؟
     
  2. ضياء الدين مصطفي

    ضياء الدين مصطفي زيزوومي VIP الأعضاء النشطين لهذا الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏ابريل 9, 2015
    المشاركات:
    4,881
    الإعجابات :
    3,246
    نقاط الجائزة:
    1,886
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    Cairo, Egypt
    برامج الحماية:
    avast
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    كل التحيه والتقدير لك أخي طابت يداك
     
    أعجب بهذه المشاركة النوميدي
  3. رضا سات

    رضا سات زيزوومي VIP الأعضاء النشطين لهذا الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 15, 2016
    المشاركات:
    2,596
    الإعجابات :
    1,753
    نقاط الجائزة:
    1,385
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    تونس
    برامج الحماية:
    avast
    نظام التشغيل:
    Windows 7
    ان شاء الله من فمك لباب السماء
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏يناير 8, 2018
    أعجب بهذه المشاركة النوميدي
  4. أسيرالشوق

    أسيرالشوق عضو شرف الأعضاء النشطين لهذا الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏يونيو 2, 2008
    المشاركات:
    21,287
    الإعجابات :
    9,642
    نقاط الجائزة:
    1,920
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    السعودية
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7
    نسأل الله جل شأنه أن يعجل بزوال هذا الورم الخبيث من خارطة الوطن العربي

    جزيل الشكر على الطرح الرائع
     
    أعجب بهذه المشاركة النوميدي
  5. ضياء نورالدين

    ضياء نورالدين زيزوومي VIP نجم الشهر نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 10, 2012
    المشاركات:
    6,529
    الإعجابات :
    9,732
    نقاط الجائزة:
    2,335
    الجنس:
    ذكر
    برامج الحماية:
    اخرى
    نظام التشغيل:
    أخرى
    جزاكم الله خيراً

    تحميل الكتاب
    Zyzoom

     
    النوميدي و padova معجبون بهذا.
  6. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    34,825
    الإعجابات :
    56,372
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    بارك الله بك اخي
    هذا كلام باطل ولاصحة له
    مجرد تخيلات وافتراضات واحتمالات حسابية لااساس لها ولا صحة في القران ولافي السنة
    والتفسير هنا بموضوع الاخت راحية الجنة
    @راجية الجنة
    http://forum.zyzoom.net/threads/299736/
     
    آخر تعديل: ‏يناير 9, 2018
  7. ABU_Somaia

    ABU_Somaia كبير المراقبين ومسئول فريق الدعم لبرامج الحماية طـــاقم الإدارة فريق الدعم لقسم الحماية نجم الشهر نجم المنتدى فريق الدعم لتطبيقات الجوالات

    إنضم إلينا في:
    ‏ابريل 15, 2015
    المشاركات:
    8,320
    الإعجابات :
    14,112
    نقاط الجائزة:
    3,070
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    مصر
    برامج الحماية:
    ESET
    نظام التشغيل:
    Windows8.1
    وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ ۚ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ ۚ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (59) سورة الانعام.

    المصدر: ما صحّة القول بـ زوال إسرائيل سنة 2022 والدليل من القرآن مُعجزة في سورة الإسراء؟
    في منتدى : المنتدى الإســـلامي العــام


     
  8. الشامخ رعد

    الشامخ رعد زيزوومي VIP

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 23, 2012
    المشاركات:
    4,694
    الإعجابات :
    4,004
    نقاط الجائزة:
    1,420
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    ~ * قلوب الأبرار * ~
    برامج الحماية:
    ESET
    نظام التشغيل:
    Linux
    جزاكما الله خيرا الجزاء أخواي الحبيبان
    وبارك الله في أخي النوميدي الذي طرح الموضوع للنقاش .
     
    أعجب بهذه المشاركة ABU_Somaia

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...