almrsal 6y0f

مقطع صوتي فائدة في مُخاطبة الناس للشيخ عبدالرزاق البدر حفظه الله تعالى

الموضوع في 'منتدى الصوتيات والمرئيات الإسلامية' بواسطة راجية الجنة, بتاريخ ‏سبتمبر 5, 2018.

  1. راجية الجنة

    راجية الجنة كبيرة المراقبين طـــاقم الإدارة ★ نجم المنتدى ★ نجم الشهر عضوية موثوقة ✔️

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 9, 2015
    المشاركات:
    4,291
    الإعجابات :
    9,653
    نقاط الجائزة:
    3,645
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الدُّنيا ظلّ زائل
    برامج الحماية:
    AVG
    نظام التشغيل:
    Windows XP


    فائدة في مُخاطبة الناس للشيخ عبدالرزاق البدر حفظه الله تعالى
    [​IMG]

    ••• السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته •••


    إخوتي وأخواتي روّاد القسم الإسلاميّ العامّ؛

    مقطع مُميّز ونافع؛

    أرجو أن نفيد منه جميعًا.

    مقطع مُميّز؛
    ومقطع وعظي مؤثّر.


    فائدة في مُخاطبة الناس

    مقطع مُميّز ونافع.


    لفضيلة:
    عبدالرزاق البدر.

    حفظهُ الله تعالى.

    الحمدُ لله مبلِّغ الراجِي فوق مأمولِه، ومعطي السائِل زيادةً على سُؤلِه،
    المنَّانِ على التائب بصَفحِه وقَبولِه، خَلق الإِنسانَ وأَنشأَ داراً لِحُلُولِه،
    وجعل الدنيا مرحلةً لِنُزولِه، فتوَطَّنها مَنْ لم يعرفْ شَرفَ الأخرى لخُمُوُلِه،
    فأخذَ منها كارهاً قبل بلوغِ مأموله، ولم يُغْنِه ما كسَبه من مالٍ وولدٍ حتى انهْزَم في فُلولِه،
    أوَ مَا تَرى غِربانَ الْبَين تَنُوحُ على طُلُولِه.
    وأشْهدُ أنْ لا إِله إِلاَّ الله وحدَه لا شريكَ له شهادةَ عارفٍ بالدليلِ وأصُولِه،
    وأشْهدُ أنَّ محمداً عبدُه ورسولُه ما ترَدَّد النسيمُ بين شمالِه وجنوبِه ودَبُورِه وقَبولِه،
    وعلى آلِه وأصحابِه والتابعينَ لهم؛
    بإحسانٍ ما امتَدَّ الدهرُ بِطُوله، وسلَّم تسليماً.


    [​IMG]

    ::

    [​IMG]

    المقطع:


    من هُنا.

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]


    اللّهم إنّا نسألك لنا ولإخوَتي ولوالدينا الجنّة؛ برحمتك.
     
    أعجب بهذه المشاركة olemat
  2. olemat

    olemat زيزوومي VIP

    إنضم إلينا في:
    ‏يناير 2, 2012
    المشاركات:
    3,329
    الإعجابات :
    2,896
    نقاط الجائزة:
    1,695
    الجنس:
    ذكر
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 7
    جزاك الله خيراً
     
    أعجب بهذه المشاركة راجية الجنة

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...