مركز تحميل الخليج

  1. إستبعاد الملاحظة

اصطحاب الأولاد إلى المسجد

الموضوع في 'المنتدى الإســـلامي العــام' بواسطة ALmehob, بتاريخ ‏فبراير 4, 2014.

  1. ALmehob

    ALmehob كبير المراقبين و مسئول فريق تفعيلات مايكروسوفت طـــاقم الإدارة فريق الدعم لقسم الحماية فريق تفعيلات منتجات الميكروسوفت نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 29, 2012
    المشاركات:
    16,088
    الإعجابات المتلقاة:
    40,118
    نقاط الجائزة:
    2,050
    الإقامة:
    هنا وهناك
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 10


    [​IMG]
    السؤال : نسمع دائماً عند صلاة المغرب والعشاء صريخاً وضجيجاً من الأطفال في بيت الله الحرام ، فهل هذا يجوز في هذا المكان ، أو في أي مسجد من المساجد؟

    الجواب :الحمد لله

    "لا حرج في ذلك ، لأن من طبيعة الطفل أنه يحدث منه هذا الشيء ، وكان الأطفال في عهد النبي صلى الله عليه وسلم يسمعهم النبي صلى الله عليه وسلم ويسمع صراخهم ، ولم يمنع أمهاتهم من الحضور ، بل ذلك جائز ، ومن طبيعة الطفل أنه يحصل منه بعض الصراخ ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على أنه يسمع ذلك ، ولم يمنع ، بل كان صلى الله عليه وسلم يقوم في الصلاة وينشط لها فيسمع بكاء الصبي فيخفف لئلا تفتتن أمه ، فهذا يدل على أنه أقرهن على ذلك وراعاهن في الصلاة أيضاً ، عليه الصلاة والسلام .
    ولأن منع الأطفال معناه منع الأمهات من الحضور ، وقد يكون حضورهن فيه فائدة للتأسي بالإمام في الصلاة ، والطمأنينة فبها ، ومعرفتها كما ينبغي ، أو لتسمع فائدة من الإمام من العلم .
    فالحاصل أن حضورها إلى المسجد مع التستر والتحجب وعدم الطيب فيه فوائد ، فإن كانت لا تأتي إلا بتبرج وإظهار محاسنها أو بالطيب فلا يجوز لها ذلك ، فصلاتها في بيتها أولى ، وبكل حال فصلاتها في بيتها أولى وأفضل إلا إذا كان خروجها تستفيد منه فائدة واضحة ، كنشاط في قيام رمضان ، وكسماع العلم والفائدة ، أو التأسي بالإمام في صلاته والطمأنينة فيها إذا كانت تجهل كيفية الصلاة كما ينبغي ، فتستفيد صفة الصلاة والطمأنينة فيها ، وتستفيد سماع المواعظ والذكر ، وهذا قد يجعل خروجها أولى لأجل المصلحة ، وإلا فالأصل أن الصلاة في بيتها خير .
    أما خروجها متبرجة بالملابس الحسنة الفاتنة ، أو إبراز بعض محاسنها ، وإظهار الطيب الذي قد يسبب الفتن لمن تمر عليهم فكل هذا لا يجوز ، ويجب عليها أن تبقى في بيتها ولا تخرج بهذه الأحوال التي تفتن الناس وتضر الناس .
    أما الطفل فلا بأس بوجوده معها ولكن تتحفظ منه وتجعله في محل محفوظ حتى لا يقذر المسجد ويؤذي المصلين ، وإذا دعت الحاجة إلى حمله عند الحاجة ليسكت فلا بأس ، فقد حمل النبي صلى الله عليه وسلم أمامة بنت زينب ، حملها وهو يصلي بالناس ، عليه الصلاة والسلام .
    فالحاصل : أن وجود الأطفال في المسجد وحملهن حتى في الصلاة لا حرج فيه عند الحاجة ، لكن ينبغي أن يراعى في ذلك سلامة الطفل من النجاسات حتى لا ينجس أمه" انتهى .
    سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله
    "فتاوى نور على الدرب" (2/714 ، 715) .

    موقع الإسلام سؤال وجواب
    [​IMG]
     
    Axx ،ARBIA39 ،Barakat_HD و 4آخرون معجبون بهذا.
  2. الفارس اليماني

    الفارس اليماني زيزوومي ذهبي

    إنضم إلينا في:
    ‏ابريل 9, 2012
    المشاركات:
    1,912
    الإعجابات المتلقاة:
    2,807
    نقاط الجائزة:
    1,020
    الجنس:
    ذكر
    برامج الحماية:
    avast
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    11926117626612-1.gif

    2vbjxft.gif

    وهذه بعض الفتاوى للعلامة الشيخ عبدالعزيز بن باز والعلامة الشيخ العثيمين رحمهما الله وأسكنهما فسيح جناته

    مدافعة الأم الأطفال أثناء الصلاة


    يقوم أطفالي باللعب أمامي أثناء الصلاة، وشد الجلال من على رأسي، بحيث يخرج شعري أحياناً، وأحياناً أشده من تحتهم حتى أستطيع إكمال صلاتي، وأقوم بكثير من الحركة، إما إبعادهم أو إرجاع الجلال على شعري وجسمي، أو الانتظار حتى ينزلوا من على ظهري، وأحياناً يقومون بدفعي؛ مما يجعلني أتحرك وأمشي خطوات للإمام أو الخلف، هذا رغم تحذيري لهم، ولكن لصغر سنهم لا يستطيعون ولا يفهمون، وأحياناً يشتد الغضب في أثناء الصلاة، وأدفعهم بقوة حتى أستطيع إكمال صلاتي، ما حكم ذلك؟


    كل هذا حسن وهذا جهاد منك وأمر مشكور وطيب, وإذا تيسر أن تخرجي في محل بعيد عنهم حتى تسلمي من أذاهم, في غرفة أو حجرة بعيدة عنهم يكون هذا أسلم, وإلا فلا يضرك هذا, هذه الحركة التي لدفعهم لا حرج في ذلك, وكذلك الشعر إذا بدا ثم أعدت الجلال بسرعة لا يضر ذلك, وقد ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه في بعض صلواته وهو ساجد ارتحله الحسن أو الحسين فأطال السجود بعض الشيء من أجل ارتحاله إياه، وقال كرهت أن أبعده -عليه الصلاة والسلام-. فالمقصود أن معالجة الصبية وقت الصلاة بدفعهم عن الأذى أو ما أشبه ذلك لا يضر -إن شاء الله-ولا حرج في ذلك.

    http://www.binbaz.org.sa/mat/14403

    2vbjxft.gif

    اصطحاب الأطفال إلى المسجد يوم الجمعة

    بماذا تنصحون الذين يصطحبون أطفالهم إلى المسجد يوم الجمعة، فيشغلون المصلين بالكلام واللعب والخطيب على المنبر؟


    الطفل الذي دون السبع يبقى عند أهله حتى لا يشغل الناس، ينبغي أن يبقى عند أهله حتى لا يحصل به إيذاء للناس، أما إذا كان الطفل قد كمل السبع فأكثر فهذا يصلي مع الناس؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر الصبيان بالصلاة، أمر الأولياء بأمرهم بالصلاة فقال: (مروا أبناءكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر)، فعلى آبائهم وعلى إخوانهم الكبار أن يخرجوا بهم إلى الصلاة وأن يوجهوهم ويؤدبوهم إذا آذوا الناس ويمنعوهم حتى يستقيموا على الطريق السوي، وحتى يصلوا مع الناس من دون أذى.

    http://www.binbaz.org.sa/mat/16434



    2vbjxft.gif

    حكم صياح الأطفال في المسجد الحرام


    الأخ أيضاً يستمع دائماً للأذان أو نقل الأذان من المسجد الحرام فيقول: بالرغم من بعد المسافة نسمع دائماً عند صلاة المغرب والعشاء صريخ وضجيج أطفال في بيت الله الحرام، هل هذا يجوز في هذا المكان أو في أي مسجدٍ من المساجد؟

    ج/ لا حرج في ذلك؛ لأن من طبيعة الطفل أنه يحصل منه هذا الشيء، وكان الأطفال في عهد النبي صلى الله عليه وسلم يسمعهم النبي، ويسمع صراخهم ولم يمنع أمهاتهم من الحضور، بل ذلك جائز ومن طبيعة الطفل أنه يحصل له بعض الصراخ، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم ما يدل على أنه يسمع ذلك ولم يمنع، بل قال إنه يقوم في الصلاة وهو ينوي تطويلها فيسمع بكاء الصبي فيخفف لئلا تفتتن أمه. فهذا يدل على أنه أقرهن على ذلك وراعاهن في الصلاة أيضاً، عليه الصلاة والسلام، ولأن منع الأطفال معناه وسيلة إلى منع الأمهات من الحضور وقد يكون حضورهن فيه فائدة للتأسي بالإمام في الصلاة والطمأنينة فيها، ومعرفتها كما ينبغي، أو لتسمع فائدة من المكبر أو من الإمام من العلم. فالحاصل أن حضورها للمسجد مع التستر والتحجب والعناية وعدم الطيب فيه فوائد، فإن كانت لا تأتي إلا بتبرج وإظهار محاسنها أو الطيب فلا يجوز لها ذلك، بل صلاتها في بيتها أولى، وبكل حال فصلاتها في بيتها أولى وأفضل، إلا إذا كان خروجها تستفيد منه فائدة واضحة، كالنشاط في قيام رمضان وكسماع العلم والفائدة أو التأسي بالإمام في صلاته الراتبة والطمأنينة؛ لأنها تجهل كيفية الصلاة كما ينبغي، فتستفيد صفة الصلاة والطمأنينة فيها، تستفيد سماع المواعظ والذكرى، هذا قد يجعل خروجها أولى لهذه المصلحة، وإلا فالأصل أن بيتها خير لها، صلاة البيت أولى لها ، أما خروجها متبرجةً بالملابس الحسنة الفاتنة أو بإبراز بعض محاسنها أو إظهار الطيب الذي قد يسبب الفتنة لمن تمر عليهم فكل هذا لا يجوز، يجب عليها أن تبقى في بيتها ولا تخرج بهذه الأحوال التي تفتن الناس وتضر الناس، أما الطفل فلا بأس بوجوده معها، لكن تتحفظ منه تجعله في محل محفوظ حتى لا يقذر المسجد ولا يؤذي المصلين وإذا دعت الحاجة إلى حمله عند الحاجة لكي لا يسقط فلا بأس فقد حمل النبي صلى الله عليه وسلم أمامة بنت زينب حملها وهو يصلي بالناس عليه الصلاة والسلام، فالحاصل أن حمل الأطفال في المسجد حملهن حتى في الصلاة لا حرج فيه عند الحاجة، ولكن ينبغي المراعاة في ذلك إزالة الطفل من النجاسات حتى لا ينجس أمه.


    http://www.binbaz.org.sa/mat/16022

    2vbjxft.gif
    كيفية صفوف الأطفال خلف الإمام

    إذا كان الأطفال صبيان وصبايا من السابعة حتى العاشرة مثلاً، كيف تكون صفوفهم؟ جزاكم الله خيراً.

    يصفون خلف الإمام إذا كمل الصف الأول يكملون الصف الثاني ولو أنهم صبيان سبع فأكثر، والبنات خلفهن، يصفون خلفهن أيضاً. - إذن الأولاد يلون الإمام!. ج/ ثم البنات خلفهم. - ثم البنات والنساء! ج/ صفوف نعم، لكن الكبار مقدمات على الصغار، وإذا صفوا الجميع فلا بأس، لكن إذا جاء الكبار وصفوا فالبنات خلفهن، وإن اختلطوا في الصف فلا بأس، لكن يكن خلف الصبيان. - الصبايا؟ ج/ النساء خلف الصبيان وأن كنَّ كبيرات.

    http://www.binbaz.org.sa/mat/15905

    30055160.png
     
    Axx ،ALmehob ،Barakat_HD و 2آخرون معجبون بهذا.
  3. الفارس اليماني

    الفارس اليماني زيزوومي ذهبي

    إنضم إلينا في:
    ‏ابريل 9, 2012
    المشاركات:
    1,912
    الإعجابات المتلقاة:
    2,807
    نقاط الجائزة:
    1,020
    الجنس:
    ذكر
    برامج الحماية:
    avast
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    مرور الأطفال من أمام المصلي ومن حوله

    عندما أقوم إلى الصلاة تأتي بنتي وعمرها ثلاث سنوات، وأخوها وعمره سنة ونصف، ويقومون بحركات الأطفال المعتادة، فكيف أتصرف معهم، وهل صلاتي صحيحة عندما يمرون من أمامي ومن حولي؟


    الصلاة صحيحة وإذا تيسر منعهم منع الأطفال فهو المطلوب وهو المشروع، المشروع أن تمنع أن يمر أحد بين يديك سواء كان ذلك طفلاً أو بهيمة أو غير ذلك لقوله - صلى الله عليه وسلم -: (إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان)، المقصود إذا تيسر منع الطفل أو الدابة فعليك أن تمنع ذلك بحسب طاقتك، وإذا غلبك أولئك ذلك فلا حرج عليك إلا أن يكون المار امرأة أو حماراً أو كلباً أسود فإنه يقطع الصلاة هذه الثلاث، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (يقطع صلاة المرء المسلم إذا لم يكن بين يديه ــ المرأة والحمار والكلب الأسود)، رواه مسلم في الصحيح أما غير هذه الثلاث فلا يقطع لكن ينقص الأجر، إذا مر رجل ينقص الأجر أو مر طفل ينقص الأجر، إذا لم تمنعه وأنت تستطيع، أو دابة غير الكلب الأسود ينقص الأجر، لكن لا يقطع إلا هذه الثلاث هي التي تبطل الصلاة المرأة إذا كانت تامة والحمار والكلب الأسود أما الطفلة دون البلوغ فلا تقطع.

    http://www.binbaz.org.sa/mat/14275


    2vbjxft.gif

    إحضار الأطفال إلى المسجد

    ما رأي سماحتكم في الذين يأتون بأطفالهم إلى المساجد لأداء الصلاة، علماً بأن الأطفال لا يقرؤون ولا يحفظون من القران حتى سورة الفاتحة، أفتونا جزاكم الله خيراً.

    إذا تيسر بقاؤهم في البيت هذا طيب، حتى لا يؤذوا أحداً، وإذا لم يتيسر؛ لأنها تحب أن تصلي مع الناس أو تسمع الدرس والفائدة والخطبة فلا حرج, ولو كان معها صبية صغار، لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أخبر في الحديث الصحيح: (أنه يدخل الصلاة ويريد التطويل -يريد تطويلها- ثم يسمع بكاء الصبي فيخفف؛ لئلا يشق على أمه)، فدل ذلك على أنه صلوا معه الصبيان ولم ينههم عن إحضار الصبيان الصغار، وكذلك الأحاديث الصحيحة لما تأخر في بعض الليالي عن صلاة العشاء، قال له عمر: يا رسول، رقد النساء والصبيان، فدل على أن الصبيان يحضرون. فالحاصل أن حضور الصبيان مع أمهاتهم أو مع آبائهم أمر لا بأس به، وإذا كان ليس من أهل الصلاة، جاءت به لأجل تطمئن حتى تصلي مع الناس، وحتى تسمع الخطبة والفائدة فلا بأس بذلك، وإن تيسر من يحفظه لها في بيتها حتى لا تتأذى ولا تؤذي به أحداً فهذا أولى وأفضل، إذا تيسر ذلك. جزاكم الله خيراً.


    http://www.binbaz.org.sa/mat/16359

    2vbjxft.gif

    اصطحاب الأولاد إلى المساجد

    حكم اصطحاب الأطفال للمساجد، هل هو سنة كما يقول البعض؟ أم أنه غير جائز؟ لما يسببه الأطفال من إزعاج للمصلين كما يقول البعض الآخر؟

    استصحاب الأطفال فيه تفصيل: فإن كان الطفل قد أكمل السبع السنين فهو مأمور بالصلاة، ويستصحبه أبوه أو أخوه حتى يتمرن على الصلاة ويعتادها ويحافظ عليها. أما إن كان أقل من السبع فلا حاجة إلى ذلك، ولا يشرع استصحابه؛ لأنه قد يؤذي المصلين، وقد يشوش عليهم بلعبه وكلامه الذي لا وجه له، فالأولى عدم استصحابهم لما في ذلك من الإيذاء للمصلين. جزاكم الله خيراً

    http://www.binbaz.org.sa/mat/16165
    2vbjxft.gif


    حكم قطع الإئتمام من أجل تهدئة الأطفال في المسجد

    ما حكم قطع الصلاة؛ وذلك لأن بعض الأولاد في الصف الثاني يسببون صخباً شديداً، ويتكلمون، وينتظرون ركوع الإمام، فهل لي أن ألتفت إليهم وأقوم بإرشادهم وتأديبهم على ذلك الفعل؟


    لا، تكفي الإشارة، لا تقطع صلاتك، استمر، تكفي الإشارة لهم بالهدوء، ولا تقطع الصلاة، استمر في صلاتك، وبعد السلام تنصحهم وتوجههم ولا تقطع الصلاة، يلزمك إن دخلت فيها فأتمها، ولكن بالإشارة فلا بأس أن تشير إليهم بيدك حتى يهدؤوا.

    http://www.binbaz.org.sa/mat/16009
    2vbjxft.gif


    حكم صلاة الأطفال دون السابعة؟

    ما حكم صلاة الأطفال دون السابعة في الصفوف الأمامية، ويزاحمون المصلين، وهذا مما يجعل دائماً أن يكون هناك فرجة في الصفوف، وأن يحدثوا بعض الحركات في الصلاة؟


    الأطفال الذين هم دون السبع ليس لهم صلاة، ولا يؤمرون بالصلاة، والمشروع لآبائهم إبقائهم في البيوت حتى لا يشوشوا على المصلين، هذا هو المشروع، لكن لو وجد أحدهم بين الصفوف لم يضر الصف، وعلى من حوله أن يرشده إلى الهدوء حتى لا يؤذي أحداً ولا يؤذى، أما آبائهم فالمشروع لهم أن يحفظوهم في البيوت، وأن لا يحضروهم إلى المساجد حتى لا يشوشوا على الناس ويقطعوا الصفوف، ومتى وجد أحدٌ منهم في الصف ودعت الحاجة إلى بقائه فإنه لا يضر الصف ويكون بمثابة الكرسي أو العمود أو ما أشبه ذلك إذا دعت الحاجة إلى وجوده في الصف.

    http://www.binbaz.org.sa/mat/14350

    2vbjxft.gif
    توجيه للأباء الذين يأتون بأبنائهم إلى المساجد

    سؤال مطول عن الأطفال في المساجد وتشويشهم، وبم توجهون الناس، ولاسيما أنهم يمتثلون للتوجيه، ثم يستمرون أيام ويعودون إلى حالهم السابق؟

    الأطفال قسمان، قسم بلغ سبعاً فأكثر فهذا يوجه إلى الصلاة والخشوع فيها، ويفرقون بين الصفوف حتى لا يلعبوا إذا كان اجتماعهم قد يسبب اللعب يفرقون بين الرجال الكبار، يكون من يتعاهدهم كالمؤذن وغير المؤذن يتعاهدونهم، حتى لا يشوشوا ولا يلعبوا أما إن كان الأطفال دون السبع فهؤلاء بقاؤهم في البيوت أولى يبقوا في البيوت عند أهليهم ومن حضر بأولاده منهم فليحرص عليه حتى لا يشوش على الناس، وإلا فليبقه في البيت حتى لا يشوش على أحد، والإمام والمؤذن وعيال المسجد يتولون هذه الأمور فينصحون الناس ويوجهونهم إلى الخير لأن هذا من باب التعاون على البر والتقوى.


    http://www.binbaz.org.sa/mat/16993

    2vbjxft.gif

    هل الصبي يقطع الصلاة


    هل الصبي يقطع صف الصلاة, حيث أن بعض الأشخاص يحضرون معهم أبناءهم الصغار جداً ويقف الابن بجانبه، ثم يقف المصلي الآخر بجانب الطفل؟


    الأولى لأولياء الأطفال ألا يأتوا بهم إلى الصلاة إذا كانوا دون السبع، الأولى أن يبقوا في بيوتهم عند أهليهم، أما إذا كان ابن سبع فأكثر فإنه لا يقطع الصف، بل يصف مع الرجال ويعتبر، لكن إذا كان دون السبع فتركه مع أهل البيت أولى وأفضل حتى لا يتأذى به الناس، فلو وجد مع أبيه لا يقطع الصف ولا حرج إن شاء الله، كاللبنة بين الصفين أو العمود بين الصفين لا يضر، المقصود أنه إذا كان وجد ودعت الحاجة إليه لأن أباه قد يأتي به لئلا يضر أهله إذا بقي عند أهله، كما يروى أن الحسن كان يأتي والنبي صلى الله عليه وسلم يصلي بالناس فيرتحله وهو ساجد، وكما صلى النبي صلى الله عليه وسلم بأمامة ابنة ابنته للحاجة والتعليم يعلم الناس بأن مثل هذا لا يضر، فإذا دعت الحاجة إلى مثل هذا وكان أبوه لا يستطيع بقاءه عند أهل البيت أو ما عنده في البيت أحد فيكون معذور، ويكون مثل حجراً بين الصفين أو الكرسي بين الصفين أو ما أشبه ذلك قد تدعو الحاجة إلى هذا الشيء فلا يضر إن شاء الله.

    http://www.binbaz.org.sa/mat/20540

    30055160.png
     
    ALmehob ،Barakat_HD و ابوعبدالله معجبون بهذا.
  4. Abdulkader

    Abdulkader زيزوومي ماسي

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 2, 2013
    المشاركات:
    3,726
    الإعجابات المتلقاة:
    12,427
    نقاط الجائزة:
    1,110
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    العراق \ نينوى
    برامج الحماية:
    اخرى
    نظام التشغيل:
    Windows8.1
    جزاك ربي واسكنك فسيح جناته
     
    ALmehob ،ARBIA39 و Axx معجبون بهذا.
  5. الفارس اليماني

    الفارس اليماني زيزوومي ذهبي

    إنضم إلينا في:
    ‏ابريل 9, 2012
    المشاركات:
    1,912
    الإعجابات المتلقاة:
    2,807
    نقاط الجائزة:
    1,020
    الجنس:
    ذكر
    برامج الحماية:
    avast
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    حكم صف الصبي في الصف

    كثير من الناس حينما يحضر إلى الصلاة في المسجد وهي مقامة يجدون أطفالاً يصلون، بعضهم أقل من السابعة وبعضهم أكثر من السابعة، فيقومون بإزاحتهم إلى طرف الصف ويصفون في مكانهم، وإذا كانوا في طرف الصف يؤخرونهم إلى الصف الذي يليه؛ مما يؤدي إلى قطع صلاتهم، فهل في عملهم هذا شيء، وماذا يجب علينا حين نشاهد مثل ذلك، وهل يجوز تأخير الذين أعمارهم أقل من السابعة من صفهم إلى الصف الذي يليه؟

    أما من كان بلغ السابعة فالمشروع تركه، ولا يجوز تأخيره؛ لأنه سبق إذا لم يسبق إليه مسلم فهو أولى بمكانه، وفيه تشجيع له على المحافظة والمسارعة إلى الخير، فلا يؤخر، أما من كان دون السبع فهذا محل نظر، إن ترك فلا بأس لئلا يحصل عليه مضرة إذا أخر، ولئلا يعبث، أو يذهب إلى محل آخر يضره، تركه في مكانه أولى وأحوط حتى لا يحصل أي ضرر، أو يحصل منه عبث يضر أحد من الناس بتأخيره والتشويش عليه. إذن هناك مراعاة خاصة للأطفال في المسجد سماحة الشيخ؟ نعم، مراعاة؛ لئلا يقع عليهم شر إذا أخروا في الصلاة، قد يذهبون إلى جهات تضرهم، وقد يعبثون عبثاً يضرهم ويضر غيرهم، ثم أيضاً في تركهم في الصف تمرين لهم على المجيء، والحرص على الصلاة حتى إذا بلغوا وكملوا السابعة إذا هم قد تمرنوا. لو التفت الطفل وهو في الصف، لو تحرك حركة ربما تكون زائدة ما هو توجيه سماحتكم؟ يشيرون له حتى يهدأ، بالإشارة، ما دام في الصلاة بالإشارة. إذن سماحة الشيخ ممن يدعوا إلى اصطحاب الأطفال بعد تأديبهم إلى المساجد؟ يوجهون، حتى يعتادوا الخير نعم.

    http://www.binbaz.org.sa/mat/15866
    2vbjxft.gif

    حمل الطفل أثناء الصلاة وبه أذى

    أحياناً أقوم بحمل طفلتي أثناء الصلاة لبكائها الشديد، ويكون عليها الحفاظ وقد أحدثت به، فما حكم صلاتي وحملي لها أثناء الصلاة، والحال ما ذكرت؟

    إذا كان فيها أذى لا تحمليها, إذا كان فيها الأذى –الحفاظ فيها الأذى-- لا تحمليها أما إذا كانت نظيفة فلا بأس, فقد ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه صلى وهو حامل أمامة بنت زينب -بنت بنته- يصلي بها والناس ينظرون، فإذا سجد وضعها وإذا قام حملها -عليه الصلاة والسلام- وقد حمل العلماء ذلك على أنها كانت نظيفة طاهرة فالأحوط لك ألا تفعلي هذا إلا إذا كنت تعرفين أنها طاهرة, هذا هو الأحوط ولا تحمليها وهي فيها النجاسة. - ما حكم الصلاة التي صلتها وحالها ما ذكرت؟ ج/ نرجو ألا إعادة عليها -إن شاء الله- نرجو إلا إعادة عليها لكن في المستقبل تحتاط. بارك الله فيكم, وأحسن الله إليكم, وجزاكم الله خير الجزاء.

    http://www.binbaz.org.sa/mat/14757
    2vbjxft.gif

    الواجب على الآباء أن لا يحضروا أولادهم الصغار الذين دون السبع حتى يعقلوا

    فيه أولاد في حدود الرابعة أو الخامسة يحضرون مع آبائهم لصلاة الجمعة ، ثم عندما يصلي الإمام يقطعون الصلاة على المصلين ، ويتكلمون ويخرجون ، هل هذا صحيح؟ وهل يقطعون الصلاة ؟

    الواجب على الآباء أن لا يحضروا أولادهم الصغار الذين دون السبع حتى يعقلوا ، فإذا بلغوا سبعا وعقلوا شرع أمرهم بالصلاة ، أما إذا كانوا دون ذلك ، أو ما عندهم عقل فإنه لا ينبغي إحضارهم؛ لأنهم لا صلاة لهم؛ ولأنهم يضرون بالمصلين ويشوشون عليهم . ولا يقطع الصلاة إلا ثلاثة : المرأة البالغة والحمار والكلب الأسود فقط . هؤلاء هم الذين يقطعون الصلاة إذا مروا بين المصلي وسترته إن كان له سترة أو بين يديه إن لم يكن له سترة ، لكن المصلي لا يترك غيرهم يمر ، فالرجل لا يمر ، والصبي لا يمر ، والدابة لا تمر إذا تيسر ذلك . لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره من الناس فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان)) [1] متفق على صحته من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، لكن لو مر الرجل أو بعير أو غنم فإنها لا تقطع الصلاة ، ولا يقطع الصلاة إلا الثلاثة المنصوص عليها في الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم وهي: الحمار والكلب الأسود والمرأة البالغة كما تقدم .

    [1] رواه البخاري في ( الصلاة ) برقم ( 479 ) واللفظ له ، ورواه مسلم في ( الصلاة ) برقم ( 783 ).

    من ضمن الأسئلة الموجهة إلى سماحته بعد تعليقه على ندوة في الجامع الكبير بالرياض بعنوان : ( الجمعة ومكانتها في الإسلام ) بتاريخ 16 / 5 / 1402 هـ - مجموع فتاوى و مقالات متنوعة الجزء الثاني عشر

    2vbjxft.gif

    سئل الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ :

    السؤال : ماحكم إحضار الصبيان الذين هم دون التمييز ممن يُلبَّسُون الحفائظ التي ربما يكون أو غالب مايكون فيها النَّجاسة وإذاحضرواهل يُطْرَدُونَ أم لا ؟

    الجواب : إحضار الصِّبيان للمساجد لابأس به ما لم يكن منهم أذيَّةٌ ، فإن كان منهم أذيَّة فإنَّهم يُمنعون ، ولكن كيفية منعهم أن نتَّصِل بأولياء أمورِهم ، ونقول : أطفالكم يشوِّشون علينا يُؤذُوننا و ماأشبه ذالك ، ولقد كان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم : يَدخُل في صلاته يريد أن يطيل فيها ، فيسمع بكاء الصَّبيَّ فيتجوَّزُ في صلاته ، مَخَافة أن تَفْتِنَ الأمُّ ، وهذا يدل على أن الصِّبيان موجودون في المساجد ، لكن كما قلنا إذا حصل منهم أذيَّة فإنَّهم يمنعون عن طريق أولياء أمورهم ، لئلا يحصل فتنة ، لأنَّك لو طردتَّ صبيًّا له سبع سنوات يؤذي في المسجد ، وضربته سيقوم عليك أبوه ، لأنَّ النَّاس الآن غالبهم ليس عندهم عدلٌ ولإنصافٌ ، ويتكلَّم معك وربَّما يحصل عداوةٌ وبغضاء .

    فَعِلاجُ المسألة هو : أن نَمنَعَهُمْ عن طريق آبآهم حتى لا يحصل في ذالك فتنة .

    أما مسألة إحضاره فليس الأفضل إحضاره ، لكن قد تضطرُّ الأمُّ إلى إحضاره ، لأنُه ليس في البيت أحدٌ ، وهي تحب أن تحضر الدَّرس ، وتحبُّ أن تحضر قيام رمضان ، وماأشبه ذالك .

    على كلِّ حال : إذا كان في إحضاره أذيَّة ، أو كان أبوه ـ مثلا ـ يتشوَّش في صلاته بناء على محافظته على الولد فلا يأتي به ، ثم إذاكان صغيرا عليه الحفائظ فلن يستفيد من الحضور ، أمَّا من كان عمره سبع سنوات فأكثر مِمَّن أمرنا أن نأمرهم بالصَّلاة فهم يستفيدون من حضور المساجد ، لكن لاتستطيع أن تحكم على كلِّ أحد ، قد تكون أمُّ الولد ليست موجودة ميِّتة ، أو ذهبت إلى شغل لابدَّ منه ، وليس في البيت أحدٌ ، فهو الآن بين أمرين : إمَّا أن يترك صلاة الجماعة ويقعد مع صبيِّه ، وإمَّا أن يأتي به فيرجِّح ، فينظر الأرجح .

    [ لقاء الباب المفتوح ـ ج 125/ص9]

    وسئل الشيخ ـ رحمه الله ـ : ماحكم اصطحاب الأطفال دون سنِّ السَّابعة إلى المسجد إذا كانوا يحدثُون إزعاجا للمصلِّين ؟

    الجواب : لايجوز لوليِّ أمر الصِّغار الذين يحدثون إزعاجا للمصلِّين أو إفسادا في المسجد أن يصطحبهم ، إلا أن يحميهم حماية تامَّة ، وإذا قُدِّرَ أنَّهم يأتون بدون إبلاغ ولي أمرهم ، فإنَّ الواجب على الإمام ، أو على المسؤلين في المسجد أن ينبِّهوا ولي أمرهم حتَّى يمنعهم ، والذين يستشهدن باصطحاب الحسن والحسين ، فنقول لهم : ماحصل منهم أذيَّة ، نحن نتكلم عن الذين يحصُل منهم أذيَّة على المصلِّين أو على المسجد ، أمَّا إذا لم يكن أذية فتعويد الصبيان الحضور إلى المساجد لاشكَّ أنه خير .

    [ لقاء الباب المفتوح ـ ج 164/ص12 ]

    2vbjxft.gif
    ZF1Xw.gif

    f5a9da92015f0a6c1a81c8c2df073ae7.gif
     
    ALmehob و Axx معجبون بهذا.
  6. ابوعبدالله

    ابوعبدالله مدير عام سابق (كبار الشخصيات) عضو المكتبة الإلكترونية

    إنضم إلينا في:
    ‏ديسمبر 1, 2012
    المشاركات:
    21,173
    الإعجابات المتلقاة:
    62,745
    نقاط الجائزة:
    1,220
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    ZYZOOM
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    اسال الله ينزلك منازل الصديقين والشهداء والصالحيين وحسن اولئك رفيقا
     
    ALmehob ،ARBIA39 و الفارس اليماني معجبون بهذا.
  7. الفارس اليماني

    الفارس اليماني زيزوومي ذهبي

    إنضم إلينا في:
    ‏ابريل 9, 2012
    المشاركات:
    1,912
    الإعجابات المتلقاة:
    2,807
    نقاط الجائزة:
    1,020
    الجنس:
    ذكر
    برامج الحماية:
    avast
    نظام التشغيل:
    Windows XP

    13512_1195100642.gif
     
    أعجب بهذه المشاركة ALmehob
  8. Axx

    Axx زيزوومي VIP

    إنضم إلينا في:
    ‏يناير 3, 2013
    المشاركات:
    6,168
    الإعجابات المتلقاة:
    13,096
    نقاط الجائزة:
    1,220
    برامج الحماية:
    اخرى
    نظام التشغيل:
    أخرى
    بارك الله بيك أخي أبراهيم
     
    Axx,
    ARBIA39 و ALmehob معجبون بهذا.
  9. ALmehob

    ALmehob كبير المراقبين و مسئول فريق تفعيلات مايكروسوفت طـــاقم الإدارة فريق الدعم لقسم الحماية فريق تفعيلات منتجات الميكروسوفت نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 29, 2012
    المشاركات:
    16,088
    الإعجابات المتلقاة:
    40,118
    نقاط الجائزة:
    2,050
    الإقامة:
    هنا وهناك
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    [​IMG]
     
  10. ALmehob

    ALmehob كبير المراقبين و مسئول فريق تفعيلات مايكروسوفت طـــاقم الإدارة فريق الدعم لقسم الحماية فريق تفعيلات منتجات الميكروسوفت نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 29, 2012
    المشاركات:
    16,088
    الإعجابات المتلقاة:
    40,118
    نقاط الجائزة:
    2,050
    الإقامة:
    هنا وهناك
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    بارك الله فيك اخى الكريم وفى مرورك الطيب
     
  11. ALmehob

    ALmehob كبير المراقبين و مسئول فريق تفعيلات مايكروسوفت طـــاقم الإدارة فريق الدعم لقسم الحماية فريق تفعيلات منتجات الميكروسوفت نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 29, 2012
    المشاركات:
    16,088
    الإعجابات المتلقاة:
    40,118
    نقاط الجائزة:
    2,050
    الإقامة:
    هنا وهناك
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    وفيك بارك اخى الكريم
    اسعدنى مرورك
     
  12. ALmehob

    ALmehob كبير المراقبين و مسئول فريق تفعيلات مايكروسوفت طـــاقم الإدارة فريق الدعم لقسم الحماية فريق تفعيلات منتجات الميكروسوفت نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 29, 2012
    المشاركات:
    16,088
    الإعجابات المتلقاة:
    40,118
    نقاط الجائزة:
    2,050
    الإقامة:
    هنا وهناك
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    وجزاك خير الجزاء اخى الكريم
    اسعدنى تعقيبك
     
  13. ARBIA39

    ARBIA39 زيزوومي VIP

    إنضم إلينا في:
    ‏مايو 7, 2008
    المشاركات:
    16,501
    الإعجابات المتلقاة:
    11,172
    نقاط الجائزة:
    1,220
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    algerie
    برامج الحماية:
    ESET
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    upload_2014-2-4_20-18-14.png
     
    أعجب بهذه المشاركة ALmehob
  14. ALmehob

    ALmehob كبير المراقبين و مسئول فريق تفعيلات مايكروسوفت طـــاقم الإدارة فريق الدعم لقسم الحماية فريق تفعيلات منتجات الميكروسوفت نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 29, 2012
    المشاركات:
    16,088
    الإعجابات المتلقاة:
    40,118
    نقاط الجائزة:
    2,050
    الإقامة:
    هنا وهناك
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 10
  15. Barakat_HD

    Barakat_HD زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 3, 2012
    المشاركات:
    555
    الإعجابات المتلقاة:
    359
    نقاط الجائزة:
    570
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    Àr ŔâɱȾȞȧ_Jordanien
    برامج الحماية:
    ESET
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    بارك الله فيكم :)
     
    أعجب بهذه المشاركة ALmehob
  16. أبو عائشه

    أبو عائشه عضو شرف الأعضاء النشطين لهذا الشهر نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 13, 2007
    المشاركات:
    13,136
    الإعجابات المتلقاة:
    13,547
    نقاط الجائزة:
    1,595
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    حيث يكون أي نظام تشغيل مجاني حر تجدني
    برامج الحماية:
    اخرى
    نظام التشغيل:
    Linux
    طرح رائع ومميز وهام تسلم أياديكم

    الأفضل أن يؤدب الأب ولده ويعلمه الآداب وما الذي يجوز والذي لا يجوز

    أما أن يترك يسرح ويمرح ويؤذي المصلين فالأفضل يتركه في البيت

    نحن لا نسلم من الكبار فكيف لنا بالصغار
     
    Barakat_HD و ALmehob معجبون بهذا.
  17. ALmehob

    ALmehob كبير المراقبين و مسئول فريق تفعيلات مايكروسوفت طـــاقم الإدارة فريق الدعم لقسم الحماية فريق تفعيلات منتجات الميكروسوفت نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 29, 2012
    المشاركات:
    16,088
    الإعجابات المتلقاة:
    40,118
    نقاط الجائزة:
    2,050
    الإقامة:
    هنا وهناك
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    وفيك بارك اخى
    الف شكر لتعقيبك
     
  18. ALmehob

    ALmehob كبير المراقبين و مسئول فريق تفعيلات مايكروسوفت طـــاقم الإدارة فريق الدعم لقسم الحماية فريق تفعيلات منتجات الميكروسوفت نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 29, 2012
    المشاركات:
    16,088
    الإعجابات المتلقاة:
    40,118
    نقاط الجائزة:
    2,050
    الإقامة:
    هنا وهناك
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    الله يسلمك اخى ابوعائشة
    وتشكر اخى لمرورك الطيب
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...