مركز تحميل الخليج

  1. إستبعاد الملاحظة

رسائل اسلامية في رمضان متجدد باذن الله............................

الموضوع في 'رمضــــــانيــــــــــــات' بواسطة abu_youssef, بتاريخ ‏يونيو 20, 2014.

  1. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP



    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]

    حياكم الله اخواني اخواتي في الله

    قبل الجميع ابارك لكم قدوم الشهر الفضيل
    اعاده الله علي وعليكم وعلى الامة العربية الاسلاميه باليمن والبركات
    و أعاننا على صيامه و قيامه و جعله سببا لرضوآنه

    [​IMG]

    واسال الله ان يصلح حال اخواننا في فلسطين ومصر وسوريا والعراق وفي كل مكان
    وان ينصرهم ويثبت اقدامهم

    و يسدد رميهم و يعجل بالفرج عنهم

    [​IMG]

    ويطيب لي ان اقدم اجل التحيه والتقدير لكل الطاقم الاداري المحترم
    ولجميع الاعضاء الطيبين
    وكل عام وانتم بالف خير وصحه وسلامه


    [​IMG]
    قبل بداية الطرح ادعوكم احبتي في الله
    للمشاركة في الطرح

    واسال الله ان يوفقني واياكم لما يحب ويرضى

    مقدمـــــــــــــــــــة

    الحمد لله الكريم المنان، ذي الطول والفضل والإحسان الذي هدانا للإيمان، وفضل ديننا على سائر الأديان،
    ومن علينا بإرساله إلينا أكرم خلقه عليه، وأفضلهم لديه، حبيبه خليله وعبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم،
    فمحا به عبادة الأوثان، وأكرمه بالقرآن المعجزة المستمرة على تعاقب الأزمان، التي يتحدى بها الإنس والجان،
    وأفحم بها جميع أهل الزيغ والطغيان، وجعله ربيعاً لقلوب أهل البصائر والعرفان، لا يخلق على كثر التردد وتغير الأحيان،
    ويسّره للذكر حتى استظهره صغار الولدان، وضمن حفظه من تطرق التغير إليه والحدثان...



    فَهَذَا شَهْرُ النَّفَحَاتِ قَدْ أَتَى زَمَانُهُ, وَاقْتَرَبَتْ مِنَ الْعِبَادِ بَرَكَاتُهُ وَجُمَانُهُ, سَاقَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ سَعَادَةَ إِهْلالِهِ
    وَعَرَّفَكُمْ بَرَكَةَ كَمَالِهِ, لَقَّاكُمُ اللَّهُ فِيهِ مَا أَنْتُمْ رَاجُوهُ وَرَقَّاكُمْ إِلَى مَا تُحِبُّونَ فِيمَا يَتْلُوهُ, جَعَلَ اللَّهُ مَا يَطُولُ
    مِنْ هَذَا الصَّومِ مَقْرُونًا بِأَفْضَلِ الْقَبُولِ, مُؤْذِنًا بِدَرْكِ الْبُغْيَةِ وَنَجْحِ الْمَأْمُولِ, وَلَا أَخْلَاكُمْ مِنْ بِرٍّ مَرْفُوعٍ, وَدُعَاءٍ مَسْمُوعٍ
    قَابَلَ اللَّهُ بِالقَبُولِ صِيَامَكُمْ, وَبِعَظِيمِ الْمَثُوبَةِ تَهَجُّدَكُمْ وَقِيَامَكُمْ وَأَعَادَهُ اللَّهُ أَمْثَالاً إِلَى أَمْثَالِكُمْ, وَتَقَبَّلَ فِيهِ صَالِحَ أَعْمَالِكُمْ
    وَأَصَحَّ فِي الدِّينِ وَالدُّنْيَا أَحْوَالَكُمْ, وَبَلَّغَكُمْ مِنْهَا آمَالَكُمْ.أَسْعَدَكُمُ اللَّهُ بِهَذَا الشَّهْرِ, وَوَفَّاكُمْ فِيهِ أَجْزَلَ الْمَثُوبَةَ وَالْأَجْرَ.




    [​IMG]


    {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} [البقره - آيه 286]

    [​IMG]

    upload_2014-6-20_19-39-28.png

    قبل الصوم يجب على الانسان ان يتحلى بصفة الصبر

    الصوم.. والصبر
    تجتمع في الصوم ثلاتة انواع من الصبر:

    الصبر على طاعة الله:

    لأن الإنسان يصبر على هذه الطاعة ويفعلها.

    والصبر عن معصية الله سبحانه:

    لأنه يتجنب ما يحرم على الصائم.

    وعلى أقدار الله تعالى:

    لأن الصائم يصيبه ألمٌ بالعطش والجوع والكسل وضعف النفس؛
    فلهذا كان الصوم من أعلى أنواع الصبر؛ لأنه جامعٌ بين الأنواع الثلاثة،

    وقد قال الله تعالى:{إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ{]الزمر: 10[.


    [​IMG]


     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏يونيو 28, 2014
  2. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    [​IMG]

    [​IMG]


    [​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏يونيو 22, 2014
  3. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله،، أما بعد ؛
    معاشر المسلمين:


    اقبل علينا رمضان سيد الشهور فمرحباً به وأهلاً، وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال :
    "اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان"، كما في حديث أنس قال الهيثمي عنه: رواه الطبراني في
    وفيه دائرة أبى الرقاد وفيه كلام وقد وثق.. انتهى.

    بعد أيام نستقبل شهرنا العظيم، شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، شهر الصيام والذكر، شهر التوبة والغفران،
    شهر العزة والكرامة.. اللهم بلغنا رمضان.. الهم بلغنا رمضان، فكم من آمل أن يصوم هذا الشهر
    ففاجأه أمله فسار قلبه إلى ظلمة القبر، كم من مستقبل يوم لا يستكمله ومؤمل غداً لا يدركه.

    كم كنت تعرف ممن صام في سلف *** من بين أهل وجيران وإخوان
    أفناهم الموت واستبقاك بعدهم *** حيا فما أقرب القاصي من الدانـي

    أيها الأحد عشر شهراً!! ظلت تجرى بسرعة عجيبة في دهشة وذهول من العاقلين،وغفلة ومجون من اللاهين،
    "قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين، قالوا لبثنا يوماً أو بعض يوم فسأل العادين" (المؤمنين 112-113)
    هكذا تطوى الليالي والأيام؛ وتنقض الشهور والأعوام؛ والعاقل اللبيب من يفكر ويعتبر بتلك الأيام التي عاشها
    والليالي التي قضاها، نعم هي ماض تركه خلفه لن يعود؛ لن يعود لك مرة أخرى، لكنه يسجل عليك
    فالله تعالى يقول: "هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون"

    كل الناس يغدو في أهداف وآمال ورغبات وأماني، ولكن أين الجادون؟ أين الجادون في رمضان ؟؟
    آن بعد أيام فكيف حال الناس بل كيف حال الأمة!! هل من وقفة صادقة للمحاسبة؟

    وهل من وقوف جاد للتأمل؟ وما هي مراسم الاستقبال؟؟
     
  4. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    معاشر المسلمين:

    إن رمضان آت بعد أيام، وفى الآمة تُعساء يستقبلونه على أنه شهر؛ جوع نهار وشبع ليل، نوم في الفراش إلى ما بعد العصر؛ وسمر في الليل إلى الفجر، تراهم ذئاباً في الليل جيفاً في النهار، جعلوا من رمضان موسم طرب وسهر ودعايات وقنوات، انهم يقتلون رمضان ويفسدون حلاوته وطعمه، حُرموا وحَرموا غيرهم من جمال رمضان وروعة الحياة فيه، عبادة للبدن والجسد بنزواته ولذاته، وأسر للروح والعقل؛ مساكين هؤلاء..

    رمضان ؛ رُبَّ فمٍ تمنَّع عن شراب أو طعام
    ظن الصيامَ عن الغذاء هو الحقيقة في الصيام
    وهوى على الأعراض ينهشها ويقطع كالحُمام
    يا ليته إذ صام، صام عن النمائم والحرام
    وانساك إذ ينساك عن كذب وجود وإحرام
    وعن القيام لو أنه فيما يحاوله استقام
    رمضان نجوى مخلص للمسلمين وللسلام
    تسمو بها الصلوات والدعوات تضرم إضرام


     
    آخر تعديل: ‏يونيو 22, 2014
  5. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    أما رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد كان يبشر أصحابه بقدوم رمضان كما أخرجه أحمد والنسائي
    من حديث أبى هريرة رضى الله تعالى عنه قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه:
    "قد جاءكم شهر رمضان، شهر مبارك افترض الله عليكم صيامه، يفتح فيه أبواب الجنة،
    ويغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه الشياطين، فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم"
    صححه الألباني كما في صحيح النسائي،

    وقال معلى بن الفضل عن السلف:
    "كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم"،
    وقال يحي بن أبى كثير:
    "كان من دعائهم؛ اللهم سلمني إلى رمضان، وسلم لي رمضان ، وتسلمه منى متقبلاً"،
    وباع قوم من السلف جارية؛ فلما قرب شهر رمضان رأتهم يتأهبون له ويستعدون بالأطعمة وغيرها فسألتهم؛
    فقالوا: "نتهيأ لصيام رمضان"، فقالت: "وأنتم لا تصومون إلا رمضان!!
    لقد كنت عند قوم كل زمانهم رمضان؛ ردوني إليهم".

    هكذا كان استقبال السلف لرمضان، فرمضان له طعم خاص ولذة عجيبة في نفوسهم رضوان الله تعالى عليهم،
    فهو يبعث في نفوسهم قوة الإيمان والشجاعة والعزة والكرامة،
    ولهذا كانت أكثر غزوات ومعارك المسلمين في رمضان لماذا؟ نعم لماذا؟

    اسمع الإجابة، إنها حياة الروح حتى وإن كانت البطون خاوية والشفاه يابسة، فالحياة حياة الروح؛ حياة القلب؛
    حياة الانتصار على النفس وعلى الشهوات؛ ومن انتصر على نفسه انتصر على الأعداء.

    أنها حياة الصلة والثقة بالله جل وعلا، وهنا يكمن جمال رمضان وروعة هذا الشهر
    بتلك الروحانية العجيبة التي توقظ المشاعر وتؤثر في النفوس،
    فرمضان له في نفوس الصالحين الصادقين بهجة؛ وفى قلوب المتعبدين المخلصين فرحة؛ فهو شهر الطاعات
    ولنا فيه جميل الذكريات، انه زاد الروح تتغلب الروح فيه على البدن والجسد.


     
  6. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP

    الروحانية


    الحديث عن تلك الروحانية وفيه حقيقة الروح وزادها وعلاقتها بالصيام..



    الروح والنفس واحد غير أن الروح مذكر والنفس مؤنثة عند العرب
    ولما سئل اليهود الرسول صلى الله عليه وسلم عن الروح، نزل قوله تعالى:
    "ويسئلونك عن الروح، قل الروح من أمر ربى"



    وروى الأزهري بسنده عن ابن عباس في قوله:
    "ويسئلونك عن الروح" قال؛ إن الروح قد نزل في القرآن بمنازل ،
    ولكن قولوا كما قال الله جلا وعلا:

    "قل الروح من أمر ربى وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً" (الإسراء 85)



    قال ابن الأثير: "وقد تكرر ذكر الروح في الحديث كما تقرر في القرآن، ووردت فيه على معان،
    والغالب منها أن المراد بالروح الذي يقوم به الجسد، وتكون به الحياة،
    وقد أطلق على القرآن والوحي والرحمة وعلى جبريل.." إلى آخر كلامة رحمة الله.



    والروح سماوية علوية، والجسد أرضى سفلي، وعند موت الإنسان كل يتجه إلى أصله فالروح إلى السماء،
    والجسد إلى الأرض، ومن الناس من همته في الثرى ومنهم من همته في الثريا،
    فمنهم من يسعى لحياة الروح ومنهم من يسعى لحياة الجسد، وحياة الروح باتصالها بالسماء بالخوف
    والخشية والمراقبة والإخلاص لله جل وعلا، والروح والجسد لا غنى لأحدهما عن الآخر،
    إلا إذا أصبح الجسد لا هم له إلا شهوته وهواه، وفيه قول الرسول صلى الله عليه وسلم:
    "تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم"،

    ومن الناس من نسى روحه وغفل عنها وعن حقوقها، فعبدها لجسده وشهواته،
    فأصبحت حياته هموماً وغموما ً و أكدارا وأحزانا ليس له هم إلا أن يرضى هواه.



    مساكين أهل الدنيا، خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها، وأطيب ما فيها حلاوة الإيمان ولذة الطاعة،
    فالإنسان جسد وروح وشهوة وعقل، والجسد تتبع لها شهوة، والروح تتبع لها العقل،
    والصراع دائم بين الفريقين؛ الجسد والشهوة معاً والروح والعقل معاً، ومتى شبع البطن تحركت الشهوة،
    ومن خلا البطن هدأ السد وانطلقت الروح تنمو وتنشط، ففي الصيام حلاوة لا يدركها إلا من صام من أجل الله بصدق.

    ولا يعرفها إلا الذين خالطت بشاشة الإيمان قلوبهم، وهذه هي الروحانية العجيبة التي نحياها في رمضان،

    روحانية صائم

    بذرها بالجوع وسقاها بالدموع وقواها بالركوع وحسنها الخشوع والخضوع،
    فيها السعادة واللذة والأفراح والأشواق ما لا يبثه لسان ولا يصفه بيان،
    فيها الأرواح تهتز وترتاح وتطير بغير جناح، فهي في أفراح وأفراح.

    فيها من الحنين لجنات النعيم ما تورمت له أقدام المتهجدين، وبذل له الثمين، وسُمع له الأنين.

    تخلصت من أسر الهوى والشهوة وحيل النفس والشيطان.

    عاش في جنة الدنيا، وفى الدنيا جنة من لم يدخلها لا يدخل جنة الآخرة،
    ولكن كم بين خلى وسجيا وواجد وفاقد وكاتم ومبد.

     
  7. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    معاشر المسلمين:
    هذه أفراح الروح عند انتصارها؛ وفك أسرها من شهوات الجسد،
    ولذلك قال ابن القيم رحمه الله:
    "فالروح المطلقة من أسر الهوى، من أسر البدن وعلائقه وعوائقه من التصرف والقوة والنفاذ والهمة
    وسرعة الصعود إلى الله والتعلق بالله ما ليس للروح المهينة المحبوسة في علائق البدن وعوائقه"

    انتهى كلامه رحمه الله.

    أطلق الأرواح من أصفادها *** في بهيج من رياض الأتقياء
    غاديات رائحات كالسنا *** سابحات بين آفاق الضياء
    إنها يا شهر ظمأى فاسقها *** مشتهاها من ينابيع الصفاء
    شهوة الأجساد قد ألقت بها *** في قفار ليس فيها من رواء
    ما غذاء الجسم في ألوانه *** فيه للأرواح شيء من حباء
    إنما الأرواح تحيا بالذي *** في صيام الجسم تزجيه السماء

    يا ربيع الروح اقبل وأعطها *** صولجان الحكم في دنيا الشقـاء

    كي يعيش الناس من آلائها *** في رفاء وازدهار وارتقاء
    هل درى أهل الحجا أن الذي *** شيطن الإنسان في الأرض اشتهاء
    زورق الشيطان في وجدانه *** طعمه فيها من الإفراط داء
    ما ارتقت إلا بزهر أنفس *** في طعامي عنه عاشت في غناء
    واطمأنت في حياة الروح لا *** تبتغي إلا لقيمات وماء
    إنما سلطانها من دونه *** كل سلطان به الإنسان باء

    حسبه أن اخضع النفس التي *** تسترق الناس حتى الأقوياء
    أي سلطان يكف النفس عن *** موبقات غير قيد كالوجاء
    إنه الصوم الذي أوصى به *** رحمة بالناس رب الحكماء
    فيه ترويض لطبع جامح *** فيه روض فيه للمرض شفـاء
    فيه للإحساس إرهاف فلا *** يأخذ الدنيا بعين الأغبياء
     
  8. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    وصف الروحانية


    أيها الأحبة:



    هذه الروحانية لا نعرف كنهها، ولا نستطيع وصفها حتى من ذاق طعمها

    وعرف حلاوتها من أولئك الأفذاذ الذين تسعى بهم أعمالهم يوماً.


    تسعى بهم أعمالهم شوقاً إلى *** الجنات شوق الخيل بالركبان

    صبروا قليلاً فاستراحوا دائماً *** يا عزة التوفيق للإنسان

    رفعت لهم في السير أعلام السعـ *** ـادة والهدى يا ذلة الحيران



    أقول حتى هؤلاء الذين ذاقوا طعمها وعرفوا حلاوتها ما استطاعوا وصفها ولا التعبير عن وجدها إلا بألفاظ عامة، لم تفصح عن حقيقة الشعور، واسمع لبعضهم يقول: "إنه ليمر بالقلب لحظات أقول إن كان أهل الجنة في مثل هذا إنهم لفي نعيم"، أنه شعور عام لا يستطيع وصفه بأكثر من هذا، فإن لم ترها العين فقد أبصرها القلب، واسمع للآخر يقول: "أنا جنتي وبستاني في صدري فماذا يفعل أعدائي بي، سجني خلوة، ونفى سياحة، وقتلى في سبيل الله شهادة" وهذا ثالث لم يجد ما يعبر به عن السعادة واللذة التي يحبها إلا بقوله: "إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة" إنها حلاوة الإيمان وطعم الصلة بالله، أنها أفراح الروح لا تنقل بالكلمات، إنما تسرى في القلب فيستروحها ويهش لها ويندى بها. وكأني بك أيها الصائم تقول : "أيها المتحدث ترفّق.. فنفوسنا تشقّق.. وقلوبنا تُحرّق.. ودموعنا تَدفّق.."



     
  9. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    فكيف السبيل لهذا النعيم؟ كيف نصوم وكيف نقوم لنجد ما وجد أولئك الرجال؟

    كيف السبيل ؟


    فكيف السبيل لهذا النعيم؟ كيف نصوم وكيف نقوم لنجد ما وجد أولئك الرجال؟


    فأقول؛ أما الكيفية؛ فصم وقم كما كان يصوم ويقوم قدوتنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم؛
    "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله" (آل عمران 31)

    ولكن الأهم: لماذا نصوم؟ نعم لماذا نصوم؟

    سؤال مهم يجب أن يسأله المسلم نفسه خاصة في شهر رمضان،
    وحتى لا يتحول هذا الشهر من عبادة لها أهداف ومقاصد عظيمة إلي عادة ثقيلة،
    كان لابد من الإجابة عن هذا السؤال، فكثير من الناس يصومون، ولكن قليل أولئك الذين يعرفون لماذا يصومون..
    هذا هو الفرق بين العادة والعبادة ؛ لماذا نصوم ؟ يحدد لك الهدف والغاية التي من أجلها فرض صوم رمضان.
    ووضوح الهدف في آي عمل تقوم به يسهل عليك ذلك العمل، ويدفعك الاجتهاد والمجاهدة للوصول إليه (أي للهدف)..

     
  10. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    وفي رمضان؛ أنت تمسك عن الطعام والشراب والجماع أكثر من نصف يوم لماذا؟
    تجوع وتعطش لماذا؟ تسهر وتتعب لماذا؟
    أصناف الطعام بين يديك والماء البارد بين عينيك فلا تمد يدك إليه؛ لماذا؟
    ماذا تريد من كل هذا؟ ما هو الهدف؟ إلى أي شئ تريد أن تصل؟
    ربما حدثتك نفسك فقالت: لماذا الله أمرنا بالصيام؟ ولماذا فرض علينا شهر رمضان؟

    فأقول؛ حاشا الله عز وجل أن يكون المراد تجويعنا وتعطيشنا وإتعابنا وهو أرحم الراحمين،
    وهو أرحم من الأم بولدها، بل إن الله قال في آخر آيات الصيام
    "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" (البقرة 185)
    وربما تقول أيها الحبيب؛

    إننا نصوم رمضان لأن الله أمرنا بصيامه، فتجب الطاعة والاستجابة لله بما أمر.
    فأقول؛ نعم إن الاستجابة لله ورسوله أمر واجب على كل مسلم ومسلمة،

    ولو لم تتبين لنا الثمرة والحكمة من هذا الأمر، فنحن أسلمنا واستسلمنا لله جل وعلا،
    فيجب علينا طاعة الله، فإن الخير كل الخير فيما أمر الله ورسوله به،
    لتكن هناك ثمرة وغاية عظيمة بينها الله عز وجل من شهر الصيام بقوله:
    "يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون" (البقرة 183)
     
  11. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP

    وقد يستبد الجوع بي ويهدني *** ظمأ ويخفت في حياتي كفاح
    لكن تقوى الله تحفز همتي *** ويشد من أزرى لديك صلاح
    وأراك يا رمضان رحلة مؤمن *** ألف الطريق وأُنسه بطاح

    وأراك حين تجيء توقظ ما غنى *** عاماً بقلب اثخنته جراح
    فإذا بآلاء اليقين تظلني *** وإذا المحبة غدوة ورواح

    وإذا أنا روح تحلق في المدى *** بسنن يلوح وللصفاء يتاح
     
  12. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    الهدف من الصوم


    إذا فالغاية الأولى والهدف الأسمى من صيام رمضان.

    هو إعداد القلوب للتقوى ومراقبة الله.

    إعداد القلوب لخشية الله.


    فالصوم يجعل القلوب لينة رقيقة، يجعلها ذات شفافية وحساسية، يجعلها وجلة حية.. يوقظ القلوب،
    فإذا فسد الناس في زمن من الأزمان فإن صلاحه لا يكون بالتشدد والتنطع،
    فليبدأ الصلاح بإعداد القلوب وبث حرارة الإيمان فيها، وخوف الله ومراقبته،
    فالإسلام لا يقود الناس بالسلاسل إلى الطاعات، إنما يقودهم بالتقوى ومراقبة الله والخوف منه.
     
  13. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    ثمار الصيام


    ومن اعظم ثمار الصيام، تربية القلوب على مراقبة الله وتعويدها على الخوف والحياء منه.
    ويقول القسطلاني -رحمه الله- معدداً ثمرات الصوم؛ يقول:
    "ومنها رقة القلب وغزارة الدمع، وذلك من أسباب السعادة، فإن الشبع مما يذهب نور العرفان،
    ويقضى بالقسوة والحرمان" انتهى كلامه رحمة الله.
    إذاً ما علاقة الشرب والأكل بالتقوى؟
    فالأكل والشرب للبطن والتقوى مكانها القلب؛
    فما دخل ذا بذا؟

    اسمع رعاك الله الإجابة
    أليس كثرة الطعام والشراب لها أثر كبير على فساد القلب وغفلته؟
    فالبطنة تذهب الفطنة كما يقال، والشبع يقسي القلب ويعميه،
    والرسول صلى الله عليه وسلم يقول:
    "ما ملأ أبن آدم وعاء شراً من بطنه"
    كما في الترمذي وحسنه، وقال عمرو بن قيس:
    "إياكم والبطنة فإنها تقسي القلب"،
    وقال الحارث بن كلدة؛ وهو الطبيب العربي المشهور:
    "الحمية رأس الدواء والبطنة رأس الداء"،
    وقال سفيان الثوري:
    "إن أردت أن يصح جسمك ويقل نومك فأقلل من الأكل"..
    ولذلك فان تقليل الطعام والشراب ومباشرة النساء ينور القلب ويوجب رقته
    ، ويزيل قسوته، فالصيام فيه كسب للنفس وتحلية القلب للذكر والفكر.
    والصيام يضيق مجارى الدم التي هي مجارى الشيطان من ابن آدم،
    فإن الشيطان يجرى من ابن آدم مجرى الدم،
    فتسكن بالصيام وساوس الشيطان، وتنكسر ثورة الشهوة والغضب.

    واسمع لأهل التجارب والخبرات ممن عاشوا في عالم الروحانيات؛
    فقد روى عن ذي النون المصري -رحمه الله- وهو العبد الصالح أنه قال:
    "تجوّع بالنهار وقم بالأسحار، ترى عجبا من الملك الجبار"،
    وقال يحي بن معاذ:
    "من شبع من الطعام عجز عن القيام"،
    فهل عرفت أيها الأخ الحبيب بعد هذا كله علاقة الطعام والشراب بالتقوى؟!
     
  14. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    أثمن ثلاث ساعات في رمضان


    [​IMG]

    [​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏يونيو 22, 2014
  15. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
    [​IMG]
     
    آخر تعديل: ‏يونيو 24, 2014
  16. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
  17. abu_youssef

    abu_youssef مدير عام مساعد طـــاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 15, 2008
    المشاركات:
    33,879
    الإعجابات المتلقاة:
    53,316
    نقاط الجائزة:
    1,270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    www.zyzoom.org
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows XP
  18. White Man

    White Man كبير المراقبين وخبير فحص ملفات طـــاقم الإدارة فريق فحص زيزووم للحماية

    إنضم إلينا في:
    ‏فبراير 24, 2014
    المشاركات:
    12,767
    الإعجابات المتلقاة:
    29,081
    نقاط الجائزة:
    1,250
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    Egypt,Alex
    برامج الحماية:
    اخرى
    نظام التشغيل:
    Windows8.1
    بارك الله فيك اخى الغالى وجزاك خير الجزاء
     
    PrinceOfPersia ،abu_youssef ،HOSSAM008 و 3آخرون معجبون بهذا.
  19. ALmehob

    ALmehob كبير المراقبين و مسئول فريق تفعيلات مايكروسوفت طـــاقم الإدارة فريق الدعم لقسم الحماية فريق تفعيلات منتجات الميكروسوفت نجم الشهر

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 29, 2012
    المشاركات:
    16,188
    الإعجابات المتلقاة:
    40,290
    نقاط الجائزة:
    2,050
    الإقامة:
    هنا وهناك
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    بارك الله فيك اخى ابويوسف على ماطرحت
     
    abu_youssef ،PrinceOfPersia ،HOSSAM008 و 2آخرون معجبون بهذا.
  20. Axx

    Axx زيزوومي VIP

    إنضم إلينا في:
    ‏يناير 3, 2013
    المشاركات:
    6,168
    الإعجابات المتلقاة:
    13,096
    نقاط الجائزة:
    1,220
    برامج الحماية:
    اخرى
    نظام التشغيل:
    أخرى
    بارك الله بيك أخي أبو يوسف
     
    Axx,
    abu_youssef ،PrinceOfPersia و Mohammed Abu Elgasim معجبون بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...