مركز تحميل الخليج

  1. إستبعاد الملاحظة

( تعال ) نســـرح سوا في شي ( عندي ) !

الموضوع في 'ركن مدونات الأعضاء' بواسطة موت المشاعر, بتاريخ ‏يونيو 28, 2011.

  1. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7
     
  2. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7





    فتاةُ حلمي !













    تلك المرأة .. الفاتنه .. تلك الحورية البشــرية .. تحوي كل تفاصيلها الدقيقه على ملامح أندلُسيه .. حارت العقول .. تاهت الأقلام واصفةً أياها .. بل ساعيةً محاولةً ل قليل منها .. )

    أنها تلك التي يراها الجميع وراء ذلك الغطاء الإسلامي الأسود .. سواد ليلةً هادئه .. نائمون أهلها إنتظاراً ل صوت الحق ينادينها ل صلاة الفجر ..

    يتخطفون .. النظرات .. يسترقون .. ويعجزون .. يعلمون .. أنها بحرالسحر الذي لا شط لهُ .. ولكنهم من فرط خيبة أملهم .. سلّموا ... رفعوا رايات السِلم )

    فـ حرموا من رؤية تلك الحنساء العربية ذات الملامح الجامعه لكل مايحوي الكون من جمال .. )



    اللهم أجعلني .. أحضى بِها .. اللهم أجعلني أرفع ذلك الغطاء .. أراها

    اللهم أجعلني .. أحصل عليها .. اللهم أجعلها لي .. أريدها

    أريدها .. زوجةً لي .. أدُللها .. وتُدللني ..

    أريدها ياربي .. ل غرض سامي ليس ل شيء أخر ..



    أنها .. مُدللة العرب .. لغتهم التي ضيّعها العرب الجدد .. أنها اللغه العربية الحقيقيه .. )

    إمتلاك الفصاحه .. يعني إمتلاك أعظم ما أشتهر بهِ العرب .. لسان العرب .. سياط بحق .. سلاح حقيقي .. )
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7





    أرسل قيصر ملك الروم رسولاً إلى عمر بن الخطاب لينظر أحواله ويشاهد فعاله ، فلما دخل المدينه سأل أهلها وقال : أين ملككم ؟ قالوا : ليس لنا ملك ، بل لنا أمير قد خرج إلى ظاهر المدينه . فخرج الرسول في طلبه فوجده نائماً في الشمس على الأرض فوق الرمل الحار وقد وضع درته كالوساده تحت رأسه والعرق يسقط منه إلى أن بلّ الأرض ؛ فلما رأه على هذه الحال وقع الخشوع في قلبه وقال : رجل تكون جميع ملوك لا يقر لهم قرار من هيبته ، وتكون هذه حاله ؟ ولكنك ياعمر عدلت فأمنت فنمت ، وملكنا يجور لا جرَم أنه لا يزال ساهراً خائفاً .

    أشهد أن دينكم لدين الحق ؛ ولولا أني أتيت رسولاً لأسلمت , ولكن سأعود بعد هذا وأسلم .



    ..



    نقلاً عن ( التبر المسبوك في نصيحة الملوك ) ل أبو حامد الغزالي ..
     
  4. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7

    يروى أن زين العابدين إستدعى غلاماً لهُ وناداه مرتين فلم يجبهُ ، فقال لهُ زين العابدين : أما سمعت ندائي ؟ فقال بلى قد سمعت ، قال : فما حملك على تركك إجابتي عليّ ؟ قال أمنت منك وعرفت طهارة أخلاقك فتكاسلت ، فقال : الحمدلله الذي أمن مني عبدي . ​
     
  5. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7






    وماالدنيا وإن كثرت وطابت .. بها اللذات إلا كـالسرابِ
    يمر نعيمها بعد التذاذ .. ويمضي ذاهباً مرّ السحابِ
     
  6. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7






    عبرة :


    رأى عيسى عليه السلام الدنيا في بعض مكاشفاته وهي على صورة عجوز هرمة فقال لها : كم كان لك من زوج ؟ فقالت : لا يحصون كثرة ، فقال عيسى : ماتوا عنك أم طلقوك ؟ فقالت : بل أنا قتلتهم وأفنيتهم ، فقال ياعجباً منك ومن دواهيك ! هذا صنعك بأهلك وهم فيك راغبون ، وعليك يقتتلون ، وبمن مضى لا يعتبرون ! :smile:
     
  7. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7





    ماسبق ومايلحق ، مقتطفات من أزهار بستان ( كتاب .. الفيلسوف العالم الإسلامي الجليل : أبو حامد الغزالي


    كان في زمن عيسى عليه السلام ثلاثة سائرين في الطريق فوجدوا كنزاً فقالوا : قد جعنا فليمضِ واحد منا ويبتاع لنا طعاماً . فمضى أحدهم ليأتيهم بطعام فقال : الصواب أن أجعل لهم سمّاً قاتلاً في الطعام ليأكلا منه فيموتا وأنفرد بالكنز دونهما ؛ ففعل ذلك وسم الطعام . وأتفق الرجلان الآخران أنه إذا وصل إليهما قتلاه وأنفردا بالكنز دونه . فلما وصل ومعه الطعام المسموم قتلاه وأكلا من الطعام فماتا . فاجتاز عيسى عليه السلام بذلك الموضع فقال للحوارييين : هذه الدنيا فانظروا كيف قتلت هؤلاء الثلاثه وبقيت من بعدهم ، ويل لطلاب الدنيا من الدنيا .
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7





    قال القرشي : وأخبرني إدريس ، عن جده وهب بن منبه أن لقمان قال لآبنه (( يابني ؛ مايتم عقل أمرىْ حتى

    يكون فيه عشر خصال : الكبر منهُ مأمون ، والرشد فيه مأمول ، يصيب من الدنيا القوت وفضل ماله مبذول ،

    التواضع أحب إليه من الشرف ، والذلُ أحب إليه من العز ، لا يسأم من طلب الفقه طول الدهره ، ولا يتبرم

    من طلب الحوائج من قبله ، يستكثر قليل المعروف من غيره ، ويستقل كثير المعروف من نفسه والخصله

    العاشرة التي بها مجده وأعلى ذكره : أن يرى جميع أهل الدنيا خيراً منه وأنه شرهم ، وإن رأى خيراً منهم

    سره ذلك وتمنى ان يلحق به ، وإن رأى شراً منه قال : لعل هذا ينجو وأهلك انا فهنالك حين أستكمل العقل
    )

     
  9. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7



    عن محمد بن إسحاق قال : قال لقمان لآبنه : يابني ؛ إذا أردت أن تؤاخي رجلاً فأغضبه قبل ذلك ، فإن أنصفك

    عند غضبه وإلا أحذره :openmouth:k:​
     
    1 person likes this.
  10. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7






    هذه دُرة من درر كتاب ( وحي القلم ) إنتقيتها لكم .. راجياً منها المثوبة والنفع )





















    ( إحذري )



    ترجمنا عن الشيطانِ قصيدة ( لحوم البحر ) وهذه ترجمةٌ عن أحد الملائكة ؛ رآني جالساً تحت الليل وقد أجمعتُ أن أضع كلمةً للمرأة الشرقية فيما تُحاذروهُ أو تتوجس منه الشر ؛ فتخايل الملكُ بأضوائهِ

    في الضوء , وسنح لي بروحه , وبث فيّ سرّه الإلهي , فجعلت أنظرُ في قلبي إلى فجرٍ من هذا الشعرِ ينبعُ كلمةً كلمة , ويُشرق معنىً معنىً , ويستطير جملةً جملة , حتى اجتمعتِ القصيدةُ وكأنما سافرت

    في حُلمٍ من الأحلام فجِئت بها .

    أنطلق ذلك الملكُ وتركها في يدي لُغةً من طهارتهِ للمرأة الشرقيةِ في ملائكيتها :

    أحذري .. !

    ( ( احذري إيتها الشرقيةُ وبالغي بالحذر , وأجعلي أخصّ طِباعك الحذر وحده .

    إحذري تمدّن أوروبا أن يجعل فضيلتك ثوباً يوسعُ ويضيق , فلبسُ الفضيلةِ على ذلك هو لبسها وخلعها ...

    اِذري فنــَ/ ــهم الإجتماعي الخبيث الذي يفرض على النساءِ في مجالس الرجالِ أن تؤدي أجسامهن ضريبة الفنّ ...

    اِحذري تلك الإنوثة الإجتماعية الظريفة ؛ إنها إنتهاء المرأةِ بغايةِ الظرفِ والرقة إلى ... إلى الفضيحة .

    اِحذري تلك النسائية الغزلية ؛ إنها في جملتها ترخيصٌ إجتماعيٌ للحرةِ أن ... أن تشارِك البغيّ في نصفِ عملها .

    أيتها الشرقية ! أحذري أحذري !

    (( احذري التمّدن الذي أُخترع لقتل الزوجةِ المقدّسةِ , لقب ( المرأةِ الثانيه ) ...

    وأخترع لقتل لقبِ العذراء المقدّس , لقب ( نصف العذراء )

    وأخترع لقتل دينية معاني المرأة ، كلمة ( الأدب المكشوف ) ..

    وأنتهى إلى إختراعِ السرعةِ في الحب .. فاكتفى الرجل بزوجةِ ساعة ..

    وإلى إختراع إستقلالِ المرأة ، فجاء بالذي أسمهُ ( الأب ) من الشارع ، لتلقي بالذي أسمة ( الأبنُ ) من الشارع ...

    أيتها الشرقية احذري !

    ( ( احذري وأنتِ النجم الذي أضاء منذُ النبوة , أن تقلدي هذه الشمعة التي أضاءت منذُ قليل .

    إن المرأة الشرقية هي إستمرارٌ لأداب دينها الإنساني العظيم .

    هي دائماً شديدةُ الحِفاظِ حارسةٌ لحوزتها ؛ فإن قانون حياتها دائماً هو قانون الأمومةِ المقدّس .

    هي الطُهر والعفّة , هي الوفاء والأنفة , هي الصبرُ والعزيمة . هي كل فضائل الأم .

    فما هو طريقها الجديد في الحياة الفاضلة , إلا طريقها القديمُ بعينهِ ؟

    أيتها الشرقية ! احذري احذري !

    (( احذري ( ويحكِ ) تقليد الأوروبيةِ التي تعيش في دنيا أعصابها محكومةٌ بقانون أحلامها ...

    لم تعد انوثتها حالةً طبيعيةً نفسيةً فقط , بل حالةً عقليةً أيضاً تشُك وتُجادِل ..

    أنوثةٌ تفلسفت فرأت الزواج نصف الكلمةِ فقط .. والأم نصف المرأةِ فقط ..

    ويا ويل المرأة حين تنفجر أنوثتها بالمبالغةِ , فتنفجر بالدواهي على الفضيلة ...

    إنها بذلك حُرةٌ مساويةٌ للرجل , ولكنها بذلك ليستِ الأنثى المحدودة بفضيلتها ...

    أيتها الشرقيةُ ! احذري احذري !

    (( احذري خجل الأوربيةِ المترجلةِ من الإقرار بأنوثتها .

    إن خجل الأنثى يجعل فضيلتها تخجلُ منها ..

    إنهُ يُسقِطُ حياءها ويكسو معانيها رُجولةً غير طبيعية ,

    إن هذه الأنثى المترجلة تنظرُ إلى رجلٍ إلى أنثى ..

    والمرأةُ تعلو بالزواج درجه إنسانية , ولكن هذه المكذوبة تنحط درجة إنسانيةً بالزواج .

    أيتها الشرقية ! احذري احذري !

    (( احذري تهوّس الأوربية في طلب المساواة بالرجل .

    لقد ساوتهُ في الذهاب إلى الحلاق , ولكن الحلاق لم يجد في وجههها اللحية ..

    إنها خُلقت لتحبيب الدنيا إلى الرجل , فكانت بمساواتها مادة تبغيض .

    العجيب أن سر الحياة يأبى أبداً أن تتساوى المرأةُ بالرجلِ إلا إذا خسرته .

    والأعجب أنها حين تخضع , يرفعها هذا السر ذاتهُ عن المسااواة بالرجل إلى السيادة عليه .

    أيتها الشرقية ! احذري احذري !

    ( ( احذري أن تخسري الطباع التي هي الأليقُ بأمًّ أنجبتِ الأنبياء في الشرق .

    أمُّ عليها طابعُ النفس الجميلة , تنشرُ في كل موضعٍ جوّ نفسها العالية .

    فلو صارت الحياةُ غيماً ورعداً وبرقاً , لكانت هي فيها النسيم يتخطّر .

    أمّ لا تبالي إلا أخلاق البطولةِ وعزائمها , لآن جداتها ولدن الأبطال .

    أيتها الشرقية ! احذري احذري !

    (( احذري هولاءِ الشبان المتمدنين بأكثر من التمدن .. يُبالغ الخبيثُ في زينتهِ , ومايدري أن زينتهُ معلنةً أنهً إنسانٌ من الظاهر ...

    ويبالغ في عرض رجولتهِ على الفتيات , يحاول إيقاظ المرأة الراقدةِ في العذراء المسكينه !

    ليس لامرأة فاضلةِ إلا رجلها الواحد ؛ فالرجال جميعاً مصائبها إلا واحداً وإذ هي خالطتِ الرجال , فالطبيعي أنها تخالطُ شهوات , ويجبُ أن تحذر وتبالغ .

    أيتها الشرقية ! احذري أحذري !

    (( احذري ؛ فإن في كل امرأةٍ طبائع شريفةً متهورة ؛ وفي الرجال طبائع خسيسةً متهوّرة .

    وحقيقةُ الحِجاب أنهُ الفصل بين الشرف فيه الميلُ إلى النزول , وبين الخسةِ فيها الميل إلى الصعود .

    وفيكِ طبائعُ الحب , والحنان , والإيثار ، والإخلاص ، كلما كبُرتِ كَبُرَت .

    طبائع خطِرة , إن عملت في غير موضعها .. جاءت بعكسِ ماتعمله في موضعها .

    فيها كل الشرفِ مالم تنخدع , فإذا انخدعت فليس فيها إلا كل العار .

    أيتها الشرقية ! احذري احذري !

    (( احذري كلمةً شيطانيةً تسمعينها : هي فنيةُ الجمالِ أو فنيةُ الأنوثة .

    وأفهميها أنتِ هكذا : واجباتُ الأنوثةِ وواجبات الجمال .

    بكلمةٍ يكون الإحساس فاسداً , وبكلمة يكون شريفاً .

    ولا يتسقط ( يوقع بحبائله ) الرجلُ امرأةً إلا في كلماتٍ مُزينةِ مثلها ....

    يجب ان تتسلح المرأة مع نظرتها , بنظرة غضبٍ ونظرةِ إحتقار .

    أيتها الشرقية ! احذري احذري !

    ( ( احذري أن تُخدعي عن نفسكِ ؛ إن المرأة أشدُ افتقاراً إلى الشرف منها إلى الحياة .

    إن الكلمة الخادعة إذ تُقالُ لك , هي أختُ الكلمةِ التي تُقال ساعة إنفاذِ الحكم للمحكوم عليه بالشنق ...

    يغترونك بكلماتِ الحُب والزواجِ والمال , كما يُقال للصاعدِ إلى الشنّاقةِ ماذا تشتهي ؟ ماذا تريد ؟

    الحُب ؟ الزواج ؟ المالُ ؟ هذه صلاةُ الثغلب حين يتظاهرُ بالتقوى أمام الدجاجة ...

    الحُب ؟ الزواج ؟ المالُ ؟ يالحم الدجاجه ! بعضُ كلماتِ الثعلبِ أنيابُ الثعلب ..

    أيتها الشرقية ! احذري احذري !

    (( احذري السقوط ؛ إن سقوط المرأةِ لهولهِ وشدتهِ ثلاث مصائب في مصيبة :

    سقوطها هي , سقوط من أوجدوها , سقوط من تُوجِدهم ! نوائب ( نائبة = مصيبه ) الأسرة كلها قد يسترها البيت إلا عار المرأة .

    فيدُ العارِ تقلب الحيطان كما تقلب اليد الثوب فتجعل مالا يرى هو مايرى .

    والعارُ حكمٌ يُنفذهُ المجتمعُ كلهُ , فهو نفيٌ من الإحترام الإنسانيّ :

    أيتها الشرقية ! احذري احذري !

    (( لو كان العارُ في بئرٍ عميقةٍ لقلبها الشيطانُ مِئذنةً ووقف يؤذن عليها .

    يفرحُ اللعين بفضيحةِ المرأة خاصةً , كما يفرح أبٌ غنيٌ بمولودٍ جديدٍ في بيته ...

    واللصُ , والقاتلُ , والسكير , والفاسقُ , كلُ هؤلاء على ظاهر الإنسانيةِ كالحر والبرد :

    أما المرأةُ حين تسقط فهذه من تحتِ الأنسانية هي الزلزلة .

    ليس أفظع من الزلزلةِ المرتجةِ تشقُ الأرض , إلا عار المرأةِ حين يشقُ الأسرة

    أيتها الشرقية ! احذري احذري
     
    1 person likes this.
  11. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7




    متابعة- العيص: أصـدر القاضـي في المحكمة الشـرعـية بمحافظة العيص التابعة لمنطقة المدينة المنـوّرة الشـيخ حسـن بن سعد الغامدي حكماً تأديبـياً على شاب في العقد الثاني من عمره بإلزامـه بتجهيز وتغسيل 5 جنائز وحضور دفنها.

    ووفقا لتقرير أعده الزميل مخلد الحافظي ونشرته "الوطن"، تعود حيثيات القضـية عنـدما ألقـى رجـال هيـئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكـر القبض على الشاب أثـناء قـيامـه بمعاكـسة النساء ومضايقـتهن في أحـد المراكز التجارية، حيث تم تسليـمه إلى شرطـة المحافظة التي باشـرت التحقيق معه وإحـالـة ملف القضية إلى المحكمة الشـرعية بالعيص بعد اعترافه بالتهم المنسوبة إليه.

    وتسلمت إدارة تجهيز الأموات في المحافظة نسخة من الحـكم لإلـزام الـمدعى عليـه بضـرورة حضور تغسيل الأموات وتجهيز جنائـز الأمـوات.





    :d::openmouth:k:​
     
    5 شخص معجب بهذا.
  12. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7






     
    1 person likes this.
  13. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7


    بــ قلم : مصطفى صادق الرافعي / رحمهُ الله )















    ( عروس تُزف إلى قبرها )











    كان عمرها طاقة أزهارٍ تُسمى أياماً .

    كان عمرها طاقة أزهارٍ ينتسق فيهِ اليوم بعد اليوم كما تنبت الورقة الناعمةُ في الزهرةِ إلى ورقةٍ ناعمةٍ مثلها .

    أيام الصبا المرحةُ حتى في أحزانها وهمومها ؛ إذ كان مجيئها من الزمن الذي خُص بشباب القلبِ , تبدو الأشياء في مجاري أحكامها كالمسحورة ؛ فإن كانت مُفرحةً جاءت حاملةً فرحين , وإن كانت

    مُحزنةً بنصف الحزن .

    تلك الأيام التي تعملُ فيها الطبيعةُ لشباب الجسم بقوى مختلفة : منها الشمسُ والهواءُ والحركة , ومنها الفرحُ والنسيانُ والأحلام !

    ******

    وشبّتِ العذراء واُفرغت في قالب الأنوثةِ الشمسي القمري , وإكتسى وجُهها ديباجةً ( = بشرة ) من الزهر الغض ( = الطري ) وأودعتها الطبيعةُ سرها النسائي الذي يجعلُ العذارء فن جمالٍ لآنها فن الحياة

    وجعلتها تمثالاً للظّرف : وما أعجب سِحر الطبيعة عند ما تُجملُ العذراء بظرفٍ كظرفِ الأطفال الذين ستلدهم من بعد ! وأسبغت عليها معاني الرقة والحنان وجمال النفس ؛ وما أكرم يد الطبيعةِ عند ماتمهر

    العذراء من هذه الصفات مهرها الإنساني !

    وخُطبت العذراءُ لزوجها , وعُقد لهُ عليها في اليوم الثالث من شهر مارس في الساعةِ الخامسةِ بعد الظهر .

    وماتت العذراء بعد ثلاثِ سنين , وأُنزلت إلى قبرها في اليوم الثالث من شهر مارس في الساعةِ الخامسةِ بعد الظهر !

    وكانتِ السنوات الثلاثُ عُمر قلبٍ يُقطعُهُ المرض , ينتظّرون بهِ العُرس , ينتظرُ بنفسهِ الرّمس !

    ياعجائب القدر ! وأذاك لحنٌ موسيقي لآنينٍ أستمر ثلاث سنوات , فجأه آخرهُ موزوناً بأوّله في ضبط ودقّة ؟

    أكانت تلك العذراءُ تحملُ سرّاً عظيماً سيُغيّرُ الدنيا , فردّت الدنيا عليها يوم التهنئةِ والإبتسام والزينة ، فإذا هو يومُ الولولةِ والدموع والكفن ؟

    واهاً لك أيها الزمن ! من الذي يفهمُك وأنت مُدةُ أقدار ؟

    واليوم الواحدُ على الدنيا هو أيامٌ مختلفةٌ بعدد أهل الدنيا جميعاً , وبهذا يعود لكل مخلوقٍ سرُ يومه , كما أنّ لكل مخلوقٍ سر روحه , وليس إليه لا هذا ولا هذا .

    في اليوم الزمني الواحدِ أربعمائةِ مليون يوم إنساني على الأرض ! ومع ذلك يُحصيه عقلُ الإنسان أربعاً وعشرين ساعة ؛ يا للغباوة . . . !

    وكل إنسانٍ لا يتعلّق من الحياة إلا بالشعاع الذي يُضيء المكان المظلم في قلبهِ والشمس بما طلعت عليه لا تستطيع أن تُنير القلب الذي لا يضيئه إلا وجهٌ محبوب .

    وفي الحياة أشياءُ مكذوبةٌ تُكبُر الدنيا وتُصغّر النفس, وفي الحياة أشياء حقيقيةٌ تعظمُ بالنفس وتصغرُ بالدنيا ، وذهب الأرضِ كلهُ فقر مُدقعٌ حين تكون المعاملةُ مع القلب

    أيتها الدنيا ؛ هذا تحقيرك الإلهي إذا أكبركِ الإنسان !

    ويا عجباً لأهل السوءِ المغترين بحياةٍ لا بد أن تنتهي ! فماذا يرتقبون إلا أن تنتهي حياةٌ عجيبةٌ غامضةٌ ؛ وهل أعجب وأغمضُ من أن يكون إنتهاءُ الإنسان إلى آخرها هو أوّل

    فكرهِ في حقيقتها ؟

    فعندما تحينُ الدقائقُ المعدودةُ التي لا ترقمها الساعةُ ولكن يرقمها صدرُ المحتضر ( = المنازع ل سكرات الموت ) عند مايكون مُلكُ الملوكِ جميعاً كالترابِ لا يشتري شيئاً

    البتة ...

    ... ماذا يكون أيها المجرم بعدها تقترف الجناية , ويقوم عليك الدليل ، وترى حولك الجُند القضاة , وتقفُ أمامك الشريعةُ العدل ؟

    ***

    أعمالنا في الحياة هي وحدها الحياة ، لا أعمارُنا ، لا حُظوظُنا ، ولا قيمة للمال ، أو الجاه ، أوِ العافية ، أو هي معاً - إذا سُلب صاحبها الأمن والقرار ! والآمنُ

    في الدنيا من لم تكن وراءهُ جريمةُ لا تزالُ تجري وراءه . والسعيد في الآخرة من لم تكن لهُ جريمةٌ تُطاردهُ وهو في السماوات .

    كيف يمكن أن تخدع الألة صاحبها وفيها ( العدّادُ ) : ماتتحرك من حركةٍ إلا أشعرته فعدها ؟ وكيف يمكن ان يكذب الإنسان ربهُ وفيه القلبُ : وما يعملُ من عملٍ

    إلا أشعرهُ فعدّه ؟

    **

    ورأيتُ العروس قبل موتها بأيام .

    أفرأيت أنت الغنى عند من يُدبِرُ عن إنسانٍ له الحسرة والذكرى الإليمة؟

    أرأيت الحقائق الجميلة تذهب عن أهلها فلا تترك لهم إلا الأحلام بها ؟ وما أتعب الإنسان حين تتحوّل الحياةُ عن جسمه إلى الأقامةِ في فكرِه !

    وماهي الهموم والأمراض ! هي القبر يستبطىء صاحبهُ أحياناً فينفض في بعض أيامهِ شيئاً من ترابهِ ... !

    رأيتُ العروس قبل موتها بأيام ، فيالله من أسرار الموت ورهبتها ! فرغ جسمها كما فرغت عندها الأشياء من معانيها ! وتخلّى هذا الجسم عن مكانهِ للروحِ

    تظهرُ لأهلها وتقفُ بينهم وقفة الوداع !

    وتحوّل الزمن إلى فكرِ المريضة ؛ فلم تعد تعيش في نهارٍ وليل بل في فكرٍ مُضيءٍ أو فكرٍ مظلم !

    يا إلهي ! ما هذا الجسم المتهدمُ المقبلُ على الآخرة ؛ أهو تمثالٌ بطل تعبيرهُ , أم تمثالٌ بدأ تعبيره ؟

    لقد وثِقت أنهُ الموت , فكان فكرُها الإلهي هو الذي يتكلم ؛ وكان وجهها كوجه العابد : عليهِ طيف الصلاة ونورها . والروح الإنسانيةُ متى عبّرت لا تُعبّر إلا بالوجه .

    ولها إبتسامةٌ غريبةُ الجمال ؛ إذ هي ابتسامةُ آلام أيقنت أنّها موشكةٌ ان تنتهي !

    ابتسامةُ روح مثلُ فرح السجين قد رأى سجّانهُ واقفاً في يدهِ الساعةُ يرقُبُ الدقيقة والثانية ليقول لهُ : أنطلق !

    ودخلتُ أعودُها فرأت كأنني آتٍ من الدنيا .. ! وتنسمت منّي هواء الحياة ، كأنني حديقةٌ لا شخص !

    من غير المريضِ المُدنف ( شديد المرض ) ، يعرض أن الدنيا كلمةٌ ليس لها معنى أبداً إلا العافية :

    من غير المريض المشفي على الموت ، يعيشُ بقلوبِ الناسِ الذين حولهُ لا بقلبهِ ؟

    تلك حالةٌ لا تنفعُ فيها الشمس ولا الهواءُ ولا الطبيعةُ الجميلة ، ويقومُ مقام جميعها للمريض أهلهُ وأحباؤه !

    وكان ذووها من رهبةٍ القدر الداني كأنهم أسرى حربٍ أُجلسوا تحت جدارٍ يُريد أن ينقضّ ! وكانت قلوبهم من فزعها تنبضُ نبضاً مثل ضربات المعاول .

    بإقتراب الحبيب المحتضرِ من المجهول ، يُصبح من يحبّهُ في مجهول آخر ، فتختلط عليهِ الحياةُ بالموت ويعودُ في مثل حيرةِ المجنون حين يُمسك بيدهِ الظلّ

    المتحرك ليمنعهُ أن يذهب وتعروه في ساعةٍ واحدةٍ كآبةُ عمرٍ كامل ، تُهيىء لهُ جلال الحِس الذي يشهدُ بهِ جلال الموت !

    وحانت ساعةُ مالا يُفهم ، ساعةُ كل شيءٍ وهي ساعةُ اللاشيء في العقل الإنساني ! فالتفتت العروس لأبيها تقول (( لا تحزن يا أبي .. ) ولآمها تقول :

    (( لا تحزني ياأمي ... ! )

    وتبسمت للدموع وكأنما تحاول أن تكلمها هي أيضاً ؛ تقول لها : (( لا تبكي ... ! )) وأشفقت على أحيائها وهي تموت ، فاستجمعت روحها ليبقى وجهها

    حيّاً من أجلهم بضع دقائق ! وقالت : (( سأغادركم مبتسمةً فيعيشوا مبتسمين ، سأترك تذكاري بينكم تذكار عروس ! ... )

    ثم ذكرت الله وذكّرتهم بهِ ، وقالت ( أشهد أن لا إله إلا الله ) . وكررتها عشراً ! وتملأت روحها بالكلمة التي فيها نور السماوات والأرض ، ونطقت

    من حقيقةِ قلبها بالأسم الأعظم الذي يجعل النفس منيرةً تتلألأ حتى وهي في أحزانها .

    ثم إستقبلت خالق الرحمة في الآباء والأمهات وفي مثل إشارةِ وداعٍ من مسافرٍ انبعث به القطار ، ألقت إليهم تحيّةً من إبتسامتها وأسلمتِ الروح !

    يا لعجائب القدر ! مشينا في جنازة عروس التي تُزف إلى قبرها طاهرةً كالطفلةِ ولم يبارك لها أحد ! فما جاوزنا الدار إلا قليلاً حتى أبصرت على حائطٍ

    في الطريق إعلاناً قديماً بالخط الكبير الذي يصيح للأعين ؛ إعلاناً قديماً عن ( رواية ) هذا هو أسمُها : (( مبروك ... ! ))

    واخترقنا المدينة واانا أنظرُ واتقصى فلم أرَ هذا الإعلان مرةً أخرى ! واخترقنا المدينة كلها فلمّا أنقطع العمران وأشرقنا على المقبرة ، إذا آخر حائط

    عليه الإعلان : (( مبروك ... ! ))
     
    2 شخص معجب بهذا.
  14. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7
     
    1 person likes this.
  15. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7
  16. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7
  17. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7
     
    1 person likes this.
  18. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7



    غداً .. فالصباح الباكر . إتجه من جدة إلى حائل .. براً ) دعواتكم ))
     
  19. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7





    ص
    باح الخ ـير ..


    غرقت ذات مرة في بحرٍ من الإبداع والترف الفكري .. فوددت لو أنّي غرقت منذُ زمن .. وها أنذا

    اليوم أسعد من ذي قبل .. حتى لو كنتُ غريق .. فلا أمتع من هكذا غرق ! )​























    زجاجة عطر




    (( وأهدى إليها مرةً زجاجةً من العطر الثمينِ وكتب معها ))
    يازجاجة العطر , اذهبي إليها , وتعطّري بمسّ يديها وكوني رسالة قلبي لديها .
    وها أنذا أنثر القبلاتِ على جوانبك : فمتى لمستكِ فضعي قبلتي على بنانها , وألقيها خفيةً ظاهرةً في مثل حنوّ نظرتها وحنانها , وألمسيها من تلك القبلات معانيّ أفراحها في قلبي ومعاني أشجانها .
    وها انذا أصافحك ، فمتى أخذتك في يدها فكوني لمسة الأشواق ، وها انذا أضمكِ إلى قلبي ، فمتى فتحتكِ فانثري عليها في معاني العطر لمساتِ العناق .
    ***
    إنها الحبيبة يازجاجة العطر ! وما أنتِ كـ سواكِ من كل زجاجةٍ مُلِئت سائلاً , ولا هي كـ سواها من كل امراة مُلِئت حسناً , وكما افتنّت الصناعةُ في إبداعك واستخراجك , افتنّت الحياة في جمالها وفتنتها
    حتى لآحسبُ أسرار الحياة في غيرها من النساء تعمل بطبيعةٍ وقانون ، وفيها وحدها تعمل بنفنّ وظرف .
    وانتِ ياسبيكةُ عطر , كلُ موضعٍ منكِ ياأرجُ ويتوهّج , وهي سبيكةُ جمال , كلُ موضعٍ فيها يستبي ويتصبى ؟
    وماظهرت معانيكِ إلا افعمتِ الهواء من حولك بالشذا ولا ظهرت معانيها إلا أفعمتِ القلوب من حولها بالحبّ .
    وكلتاكما لا يمسُ أحدٌ منها إلا تلبّس بها فلا يستطيع ان يخلص منها ولا يستوي له ان يخلص منها .
    أنتِ عندي أجملُ أنثى في الطيب من بنات الزهر ، وهي عندي أجملُ أنثى في الحب من بنات آدم .
    ***
    قولي لها . يازجاجة العطر , أنكِ خرجتِ من أزهارِ كأنها شُعلٌ نباتيه ، وكانت في الرياض على فروعها كأنما تجسّمت من أشعة الشمس والقمر ؛ فلما أبتعتُكِ وصرتِ في يدي ، خرجتِ من شُعل غراميةٍ
    وأصبحتِ كأنما تجسّمتِ من أشواقي وتحياتي ولمساتِ أفكاري . ولذلك أهديتُكِ ...
    وقولي لها إن شوق الأرواحِ العاشقةِ يحتاج دائماً إلى تعبيرٍ جميلٍ كجمالها ، بليغٍ كبلاغتها ، ينفذ إلى القلب الحبيب بقوة الحياة سواءٌ رضي او لم يرضّ ، وهذا الشوقُ النافذُ كان الأصل الذي من أجله خُلق
    العطرُ في الطبيعة.
    فحينما تسكب الجميلة قطرةً من الطيب على جسمها تنسكب في هذا الجسم أشواقٌ وأشواقٌ من حيث تدري ولا تدري ، ولذلك بعثتكِ ..
    وقولي لها : إنك أتساقٌ بين الجمال والحب ، فحين تُهدى زجاجةُ العطرِ من محب إلى حبيبته فإنما هو يهدي إليها الوسيلة التي تخلق حول جسمها الجميلِ الفاتنِ جوّ قلبه العاشق المفتون ، ولو تجسّم هذا المعنى
    حينئذٍ فتمثّل فنظره ناظر ، لرآها هي محاطةً بشخصٍ أثيريّ ذائبٍ من الهوى واللوعه ، يفور حولها في الجو ويسطع ، ولذلك يازجاجة العطر أرسلتّكِ ..
    ***
    أيها العطرُ ! كانت أزهارك فكرةً من فن الحُسنِ توثبت وطافت زمناً على مظاهر الكونِ الجميله ، كي تعود آخراً فتكون من فن الحب , وفي ذلك مازجتِ الماء العذب ، ولامست أضواء القمر والنجوم ، وخالطت
    أشعة الشمس ، واغتسلت بمائة فجرٍ منذ غرسها إلى إزهارها ، لتصلح بعد ذلك ان يمسّ عطُرها جسم الحبيبة ويكون رسالة حبي إليها !
    أيها العطر ! لقد خرجت من أزهارٍ جميلةٍ , وستعلم حين تسكبك هي على جسمها الفاتن أنك رجعت إلى أجمل من أزهارك ، وانك ، كـ المؤمنين تركوا الدنيا ولكنهم نالوا الجنة ونعيما ... !





    بقلم : مصطفى صادق الرافعي )​
     
    1 person likes this.
  20. موت المشاعر

    موت المشاعر زيزوومي مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏أكتوبر 3, 2009
    المشاركات:
    962
    الإعجابات المتلقاة:
    207
    نقاط الجائزة:
    570
    برامج الحماية:
    Norton
    نظام التشغيل:
    Windows 7

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...