1. الإدارة العامة

    صفحة منتديات زيزووم للأمن والحماية

  2. الإدارة العامة

    الصفحة الرسمية لمنتديات زيزووم للأمن والحماية الفيس بوك

  3. الإدارة العامة

    الصفحة الرسمية لمنتديات زيزووم للأمن والحماية التلكرام

مقال التّيه الرقميّ | توجيهٌ رقيقٌ

الموضوع في 'المنتدى الــعـــام للمواضيــع العامــة' بواسطة راجية الجنة, بتاريخ ‏أكتوبر 12, 2021.

  1. راجية الجنة

    راجية الجنة مُديرة عامّة طـــاقم الإدارة ★ نجم المنتدى ★ عضو المكتبة الإلكترونية نجم الشهر عضوية موثوقة ✔️

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 9, 2015
    المشاركات:
    11,932
    الإعجابات :
    40,275
    نقاط الجائزة:
    21,745
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الدُّنيا ظلّ زائل
    برامج الحماية:
    AVG
    نظام التشغيل:
    Windows XP


    الرُّموز الالثَّبَاتُ عِنْدَ الْمَمَاتِ... عُشرون موقفًا من حياة السّلفتّعبيريّة لُغة تواصُل رقميّ وليسَت لُغة حقيقيّة حيّةأهم سبعة أسرار للكتابة الجميلةl التّيه الرقميّ | توجيهٌ رقيقٌإلى أمراءِ القَلمِ
    بسمِ الله الرّحمن الرّحيم
    السّلامُ عليكمُ ورحمة الله تعالى وبركاته


    ،'

    اللهّمّ لك الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه؛
    ملء السّماوات و ملء الأرض،
    و ملء ما بينهما،
    و ملء ما شئت من شيء بعد.


    /
    \


    ،’

    من رِحاب المُطالعةِ،
    والقراءةِ الحُرّة؛

    مقال مُنتقى؛ من رِحابِ الوعظ والإرشاد؛
    أرجو أن نفيد منهُ جميعًا.


    /

    [​IMG]

    /
    ::


    ~ التّيه الرقميّ | توجيهٌ رقيقٌ

    /
    [​IMG]

    التّيه الرقميّ | توجيهٌ رقيقٌ
    [​IMG]
    بقلم/ عبدالله سُعود آل معدي.

    التّيه الرقميّ | توجيهٌ رقيقٌ

    أنت وأنا نعلم أن هذه الأمة لا عز لها إلا بكتاب الله، فمتى ما وقّرته وعملت بما فيه؛ نهض بها بقدر ذلك التوقير والعمل،
    وما منا مع كتاب الله - تلاوة وإقامة – إلا متقدم أو متأخر، ولا حال بين الحالين؛
    لأن القرآن آتٍ يوم القيامة شاهداً،
    إما لك أو عليك.


    [​IMG]

    ولقد أظلنا زمن (التيه الرقمي)..
    زمن الولع التقني، والهوس الإخباري، المتأثر بذلك أربى من المؤثر،
    أمضينا في دهاليز برامجه وتطبيقاته الساعات الطوال خلال السنوات المنصرمة، والنتيجة تدس وجهها في التراب من سوء الصنيع والأحدوثة!


    [​IMG]


    وقد قمت بعملية حسابية تقريبية؛
    لأخرج منها بنتيجة لعدد الساعات التي يمضيها أحدنا مع وسائل التواصل؛
    فكانت نتيجة مؤلمة جداً؛

    إذ لو افترضنا أن زيداً من الناس يمضي 6 ساعات يومياً في جواله؛
    فإن النتيجة هي 2160 ساعة في العام الواحد، ولو افترضنا أن هذا صنيعه خلال ست سنوات مضت؛
    فإن النتيجة هي إمضاء 12960 ساعة،

    أي: 540 يوماً من حياته في تيه رقمي! أي أمضى عاماً ونصف العام تقريباً من حياته نتيجة ست سنوات فقط كانت رقمية تقنية!


    [​IMG]


    إن النفس الهائمة بالسراب الرقمي اليوم أحوج ما تكون لأن تُؤخذ بخطامها نحو اجتماع القلب على العبادة فتزمّها زماً،
    لتنقذ بقية من جِدٍّ تراكمت عليها أطنان الهزل، وأعظم ما يزمها: تدبر كلام الله،
    إذ لو توقف العبد وهو يقلب الأحداث في جواله ومصحفه مغلق بجانبه عند قوله تعالى: ﴿مَّا لَكُمۡ لَا تَرۡجُونَ لِلَّهِ وَقَارٗا١٣﴾.
    [نوح: 13] ،

    واستشعر أن الله يخاطبه على تلك الحال (المعيبة في جنب الله) لاستبدل حاله فوراً حياء من الله!


    [​IMG]


    إن منزلة حضور القلب ونفي الشواغل حال التعبد في ظل الانهماك العالمي؛
    مع سيرورة الأحداث منزلة تشيخ دونها الكثير من العزائم قبل بلوغها –
    إلا على من وفقه الله وأعانه-.

    [​IMG]

    وليس أحد -تاريخياً- أكثر شغلاً بالأحداث؛

    من النبي ﷺ، ومع ذلك كان أكثر الناس تعبداً وخشية،

    ففي ذلك الظرف السياسي الحربي القاسي،

    في ليلة أولى المواجهات العسكرية الفاصلة؛ تراه تحت تلك الشجرة قائم يصلي؛
    والجميع نيام، فعن علي -رضي الله عنه-

    قال: "ما كان فينا فارسٌ يومَ بدر غيرُ المقداد،
    ولقد رأُيتنا وما فينا إلا نائم،
    إلا رسول الله ﷺ تحت شجرة يصلي ويبكي حتى أصبح".[1]

    [​IMG]

    ما رأيت اليوم أشجع من رجل يخالف عادته التقنية من أجل ربه وعبادته إياه، فتراه قبل الصلاة يركن جواله في زاوية البيت ويخرج من إساره، أو يحدد -بصرامة-

    وقتاً يخلو فيه مع كتاب الله مغلقاً إياه،
    أو يخفف من مواقع التواصل ويطرحها عن كاهله الفكري والعقلي خوفاً على انفراط إيمانه من بين يديه، ولكن كل ذلك لا يكون؛
    إلا بعون الله وتوفيقه،
    ومن سعى لذلك بصدق فأوتيه فقد أوتي خيراً كثيراً.


    [​IMG]


    [​IMG]

    .................


    التّيه الرقميّ | توجيهٌ رقيقٌ

    (1) مسند الإمام أحمد: ( 1023 )


    ~ تمّ بحمدِ الله تعالى.

    ~ المَصدر/ صيد الفوائِد.

    [​IMG]



    ؛

    مواضيعٌ نافعةٌ:


    خطرُ الرُّكون إلى الأمل وتركُ العمل | وإنّي لأرجو أن تكونوا رُبع أهل الجنّة
    :
    13 نصيحةً للتّخلُّص من المَلل والرّوتين اليوميّ
    :
    نُقطةُ ضَوء!
    :
    زادُ المُهاجر l كهؤلاء نُريد أن نكون l قصصٌ ومواقِف من أخبار السّلف
    :
    مدائنُ الألبانيّ (مجموعةٌ شعريّة)
    :
    الرُّموز التّعبيريّة لُغة تواصُل رقميّ وليسَت لُغة حقيقيّة حيّة!
    :
    إسراجُ الخُيول من صحيح الأصول في فضائل بيت المقدس
    :
    مُختصر أحكام صلاة العيد
    :
    وكأنّك دَخلت الجنّة l حديثٌ يُبهجُ النّفس!
    :
    فضلُ الإكثار من الصّلاة على النبي ﷺ | لمعالي د. عبدالكريم الخُضيّر حفظه الله تعالى
    :
    البركة في وقت الإمام النّوويّ؛
    للمعالي د. عبدالكريم الخُضير حفظه الله تعالى
    :
    الانشِغالُ في الصّلاة l معالي د. عبدالكريم الخُضيّر حفظه الله تعالى
    :
    الحرصُ على ثَناء النَّاس | معالي د. عبدالكريم الخُضيّر حفظهُ الله تعالى
    :
    كيف أتغلبُ على نفسي؛ لكي أقوم باللّيل؟ للعلاّمة د. عبدالكريم الخُضير حفظه الله تعالى
    :
    من أحكامِ الاتّكاء | لمعالي د. عبدالكريم الخُضيّر حفظه الله تعالى
    :
    ضابطُ المُزاح المشروع | لمعالي د. عبدالكريم الخُضيّر حفظه الله تعالى
    :
    أخذُ العلم عن أهله ومَن جاء به l معالي د. عبدالكريم الخضيّر حفظه الله تعالى
    :
    من صُور الحِرمان في رمضان | لمعالي عبدالكريم الخُضيّر حفظه الله تعالى
    :
    بيانُ ما يُفطر عليه الصّائم l معالي عبدالكريم الخُضيّر عبدالكريم الخضيّر حفظه الله تعالى
    :
    خصائصُ شهر رَمضان | فضيلة عبدالرّحمن السّحيم رحمه الله تعالى
    :
    إبدالُ لفظ النّبيّ بـالرّسول والعكس l معالي عبدالكريم الخضيّر حفظه الله تعالى
    :
    بين الوصف والنّعت | العلاّمة عبدالكريم الخضير حفظه الله تعالى
    :
    أجر الصّلاة في قِباء في غير ضُحى السبت l معالي عبدالكريم الخُضيّر حفظه الله تعالى
    :
    مناطُ كمال الإنسان باطنه لا ظاهره | معالي عبدالكريم الخُضيّر حفظه الله تعالى
    :
    التّنفّس في الإناء أثناء الشّرب l معالي عبدالكريم الخُضيّر حفظه الله تعالى
    :
    دُعاء الله باسمه (الرّبُّ) | مَن قالَ: يا ربُّ يا ربُّ
    :
    لمن يُعاني من قَسوة في القلب؛ إليكَ الحلّ
    :
    شرحُ حديث حارثة بن وَهب: " ألا أخبركم بأهل النار" l للعلاّمة ابن عُثيمين رحمه الله تعالى

    :

    ~ تمّ بحمدِ الله تعالى.

    :

    [​IMG]

    ............................

    ,’

    اللّهمّ إنّا نسألُك الجنّة برَحمتكَ؛
    لنا ولإخوتي؛ ووالِدينا ووالِديهمُ؛ يا ربُّ.

    ،'

    اللّهمّ ما يَنفعنا،
    وانفَعنا بِما علّمتنا، وزِدنا عِلمًا؛ آمينَ.



    [​IMG]
     
    badr-aldeen و ابوفيصل معجبون بهذا.
  2. MesterPerfect

    MesterPerfect زيزوومي VIP ★ نجم المنتدى ★ عضوية موثوقة ✔️

    إنضم إلينا في:
    ‏نوفمبر 5, 2016
    المشاركات:
    25,161
    الإعجابات :
    32,402
    نقاط الجائزة:
    10,370
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    sohag, Egypt
    برامج الحماية:
    Kaspersky
    نظام التشغيل:
    Windows 10
    جزيتم خيرا
     
  3. أسيرالشوق

    أسيرالشوق عضو شرف ★ نجم المنتدى ★ الأعضاء النشطين لهذا الشهر كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏يونيو 2, 2008
    المشاركات:
    43,021
    الإعجابات :
    22,501
    نقاط الجائزة:
    4,750
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    السعودية
    برامج الحماية:
    اخرى
    نظام التشغيل:
    windows 11
    شكراً لك على الطرح المميز
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...